ربورتاج..مهن موسمية تنتعش في عيد الأضحى
الرئيسية روبرتاج عبّر ربورتاج..مهن موسمية تنتعش في عيد الأضحى

ربورتاج..مهن موسمية تنتعش في عيد الأضحى

كتب في 12 أغسطس 2019 - 9:45 ص
ربورتاج مهن موسمية

كبيرة بنجبور ـ عبّــر 

 

 

يحل عيد الأضحى في كل سنة مرفوقا بانتعاش لبعض المهن وبروز أخرى موسمية، واستحداث مهن ثالثة استدعتها الظرفية، ليبقى المواطن المغربي “طالب معاشو” متبرما بتبرم المناسبات والأحوال لجلب قوت يومه وسد خصاص ايام مقبلة واقتناء أضحية العيد.

 

 

الشناقة..مهنة تبارح العرض والطلب

 

 

 

يسبح كل متجول في أحد الأسواق المغربية لاقتناء كبش العيد أو لتفقد أثمان الأغنام خلال مناسبة عيد الأضحى وسط مصطلحات موسمية متداولة بين الباعة والمستهلك، فما يكاد المستهلك يستفسر عن ثمن خروف حتى تقابله عارة “عطاوني المبلغ كذا وكذا”، إذ أنه يصبح من الأمور العادية أن يعبر اشخاص على الباعة ويقاولونه بتقدير مالي لخروف ويمرون تاركين وراءهم كل مستهلك قادم باحث عن كبش سمين على عتب الثمن السابق في انتظار تقديم ثمن أغلى من الأول، وهو ما يفيض غيض المشترين، فتجد “الشناق” فاعلا ومساهما في تحديد ثمن الضحية الأخير الذي ينقلب بين كل جولة يجوله المشتري بالسوق.

 

 

بيع الحبال و”الحمال” وانتعاش لسائقي “التريبورتور” “الهونداي”

 

 

تنتعش بمحيط الأسواق الخاصة ببيع الأكباش عملية بيع حبال ربط الأضحية، بل وينتشر الباعة داخل السوق تجدهم حيتما مررت يتنتظرون لحظة البيع ليقدموا خدمتهم وبيع قطعة من الحبل ليتم ربط الكبش، ويظهر إلى جانبهم اصحاب العربات الناقلة للكبش من داخل السوق إلى وسيلة النقل التي ستأخد الضحية إلى منزل صاحبها، فيعتمد المشتري على عربة أو “حمال” يحمل الأضحية حول رقبته ويبدأ بالصراخ “اسمع بلاااك” ليفسح الطريق أمامه.

في خارج السوق تصطف سيارات من نوع “هونداي” ودراجات ثلاثية الدفع “تريبوترورات” تنقل الخرفان إلى المنازل، كل حسب الوجهة.

 

 

بيع مستلزمات العيد..التبن والفاخر والقطبان والشواية والمجمر

 

 

تصطف على هامش الأسواق مستلزمات عيد الأضحى من أدوات المطبخ، من قطبان وشواية و”الفاخر”، وسكاكين ومجمر وغيرها من توابل ومنسمات غذائية خاصة بتتبيل لحم الأضحية.

 

شحد سكاكين الذبح

 

 

 

يظهر أشخاص في مناسبة عيد الضحى بالأحياء الشعبية رفقة آلة تشحد السكاكين، عبارة عن رحى طينية، قبل أن تظهر آلات كهربائية تقوم بالمهمة، ويقبل الناس على صاحب العجلة الطينية لتهييء سكاكينهم ولتحديدها من تسهيل عملية الذبح.

 

الجزارة

 

 

تصبح مهنة الجزارة المطلوبة رقم واحد صبيحة عيد الأضحى إذ تحتاج العديد من الأسر لشخص يجيد الذبح والسلخ وتقطيع الأضحية، وباتت المهنة تشهد انتعاشا أكبر خلال السنوات الأخيرة، إذ أن المتداول بين أوساط الأحياء الشعبية إشراف شخص على الذبح رب الأسرة ومساعدة الأابناء أو الجيران في عملية السلخ، وسط لمة عائلية غير أن الأغلب بات يتجه نحو دفع مبلغ مالي لجزار يثنيه عن تعب العملية.

 

“تشواط الروس والكرعين”

 

 

تتخذ مجموعة من الشباب صبيحة يوم العيد مورد رزق إذ يعمدون لإحضار كمية من الخشب وصب البنزين عليه وإشعال نار كثيرة لإعداد رأس وقدمي الخروف، و”تشويطهم” وتقديمهم للاصحابها مقابل مبلغ مالي في حدود الـ 20 أو 30 درهم.

iframe src=”https://cdn00.vidyomani.com/c/4/5/4/3sxtrgfujfy7/index.html” width=”100%” height=”380″ frameborder=”0″ scrolling=”no” allowfullscreen=”allowfullscreen”>

لقطات طريفة عفوية للأمير مولاي الحسن في خطاب الملك محمد السادس

 

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي
آخر الأخبار : برلمانيات يتعرضن للتحرش “الجنسي” ..  «»   مصرع 4 أشخاص وإصابة 3 آخرين في انهيار برج كهرباء بالقاهرة  «»   السهلي: الإدارة تعاملت في قانون مالية 2019 بعقلية “المحجوز عليه” وليس بعقلية “المشرع”  «»   عاجل.. توقيف موالين لداعش بالرباط العاصمة  «»   البيضاء…فرگع ليهم الكورة فرشخو ليه الطوبيس ..  «»   رونالدو يقود منتخب البرتغال للتأهل إلى “يورو 2020”  «»   الدار البيضاء..إستنفار أمني بعد سرقة سلاح دركي في ظروف غامضة  «»   كأس العرش .. إناث الجيش الملكي يتوجن باللقب  «»   بعد الزلزال ونداءات الساكنة..عامل إقليم ميدلت يقف على الخسائر بنفسه في زيارة مفاجأة  «»   رسالة من الملك سلمان وولي عهده الى جلالة الملك محمد السادس  «»