fbpx

دولة القبايل الأمازيغية تصك عملتها المحلية..خطوة اخرى للاستقلال من الاحتلال الجزائري

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

20 نوفمبر 2020 - 10:14 ص

محمد ابن حساين-عبّر 

أقدمت دولة القبايل غربي الجزائر، على صك عملتها المحلية، و ذلك في إطار مساعيها للاستقلال عن حكم جنرالات الجزائر التي تحكمها بمنطق الحديد والنار.

وتأتي خطوة صك العملة الخاصة بدولة القبايل الامازيغية، في سياق الخطوات المتلاحقة التي يقوم بها مناضلو المنطقة في سبيل تحقيق استقلال منطقتهم التي تعيش القمع و الحرمان.

و تبلغ مساحة جمهورية القبايل 25 ألف كيلومتر مربع ، تتحدث معظم ساكنتها الأمازيغية ويبلغ عدد سكانها أزيد من سبعة ملايين نسمة، أهم مدن جمهورية القبايل ( العاصمة تيزي وزو وبجاية كعاصمة إقتصادية إضافة إلى مدن بومرداس وبرج بوعريريج وسطيف وجيجل.

و كان فرحات مهني، رئيس حكومة القبايل المؤقتة، قد أشاد بموقف المغرب المساند لمطالب شعب القبايل بالاستقلال عن الجزائر، بعدما دعا ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة، بإدراج مطالب ساكنة منطقة القبايل، ضمن جدول أعمال الجمعية العامة.

معبرا عن أسفه العميق لما يعاني منه الشعب القبايلي معتبرا إياه الشعب الأصيل الوحيد بإفريقيا الذي ما يزال يعاني التمييز الممنهج والعنف الشامل والحرمان من أبسط حقوقه الأساسية والإنسانية مؤكدا على ضرورة الإنصات لحاجيات شعب القبايل والاعتراف باحتياجاته وانتظاراته على اعتبار أن المجتمع الدولي ملزم بمواكبة متطلبات شعب القبائل حتى يتمكن من التمتع بحقوقه الشرعية في تقرير مصيره.

كما سبق لوسائل الإعلام القبايلية، أن نشرت بلاغ للحكومة المؤقتة ل” أنافاد ” يؤكد أن هذه الأخيرة، استقبلت بارتياح موقف المغرب الذي وصفته بالشجاع حيث عبرت حكومة شعب القبايل عن كون قرار المغرب بهذا بخصوص حق شعب القبايل بتقرير مصيره نابع من حكمة ووضوح متشبع بقيم حقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصير.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب