دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام تحتفلان بطريقة غريبة..السواد و حلوى على شكل جماجم!!

ثقافة و فن كتب في 10 يوليو، 2021 - 21:23
دنيا بطمة

عبّر ـ متابعة 

 

احتفلت إيمان، شقيقة دنيا بطمة بيوم ميلادها الـ 22 بتجهيزات خاصة لكن غريبة ومرعبة، لفتت أنظار الجمهور بشكل كبير.

وقررت إيمان أن تطفئ شمعتها في أجواء مختلفة، وفي حفل عائلي بسيط حيث اختارت اللونين الأسود والفضي للحفل، فتم تزيين الغرفة بالبالونات السوداء وأحضرت “تورتة” من طبقتي جمجمة، وتمت تغطيته بعجينة سكر سوداء، أما القالب الآخر فكان من طبقتين أيضاً وجاء باللون الأسود وتم تزيينه ببعض الورود مع اسم صاحبة العيد.

ويبدو أن دنيا بطمة أخذت فكرة الاحتفال من الطريقة الغريبة، إذ لاحظ الجميع أن إيمان ارتدت هي وشقيقتها دنيا وزوج الأخيرة المنتج محمد الترك، إلى والدتها وشقيقتها ابتسام وزوجها اللون الأسود، وظهرت الطفلتان غزل وليلى روز بملابس سوداء أيضاً، الأمر الذي أثار استغراب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

 

دنيا بطمة والحلوى

ورغم أن دنيا بطمة ألغت خاصية التعليق على الصور لحماية أفراد عائلتها من التعليقات القاسية بسبب طريقة الاحتفال المرعبة، إلا أن المتابعين تفاعلوا بكثافة مع الصور التي نشرتها صاحبة العيد على صفحتها بإنستغرام، وعبروا عن استغرابهم من طريقتها في الاحتفال الذي يسبب الاكتئاب والانزعاج وفق وصفهم.

وتداول المتابعون الصور على نطاق واسع، وكان من بين التعليقات: “اكثر احتفال يناسب شخصياتكم بسم الله وش ذا”.

وقالت متابعة: “خفت مره من الصور ابدا مو مريحة هذا مو عيد ميلاد لو عزا يمكن”.

وقالت أخرى: “فاضيين قالوا نعمل شي غريب ويتكلموا الناس فيها اتوقع يمكن ما احد قال لها حتى كل عام وانت بخير”.

وتعرّضت دنيا بطمة لموقف محرج قبل أيام بسبب التغيّر الكبير الذي أصاب وجهها وجعلها تبدو مختلفة تماماً، الأمر الذي عرّضها للهجوم والتعليقات الساخرة بسبب إصرارها على حقن البوتوكس والتجميل.

وكانت بطمة قد شاركت متابعيها على “إنستغرام” بمجموعة صور التُقطت خلال مشاركتها مع زوجها المنتج محمد الترك في افتتاح مركز للتجميل في الرباط.

وحضرت دنيا بطمة إلى المكان بفستان أسود قصير أبرز الانتفاخات في وجهها ومؤخّرتها وساقيها، وهو ما عرّضها للاتهامات بعدم ثقتها بنفسها ومحاولاتها الدائمة للتغيير لتبدو بشكل مختلف.

 

صور دنيا بطمة وابتسام

وتداولت صفحات على “إنستغرام” مجموعة صور ومقاطع فيديو لدنيا بعد وصولها إلى المكان واستعراضها لمفاتنها بحركات لافتة، وكانت محط تعليق وانتقاد المتابعين، الذين لاحظوا التغيّر المستمر في حجم مؤخرتها والمختلف من مناسبة إلى أخرى ومن صورة إلى صورة، مطالبينها بالبقاء على طبيعتها والابتعاد عن التجميل وكل ما تقوم به لتبدو مختلفة.

وردت دنيا على الانتقادات التي طالت زيادة وزنها وانتفاخ وجهها، مؤكدةً أن السبب ليس تجميلياً، بل يعود الى مكوثها في المنزل لفترة طويلة بسبب جائحة كورونا وعدم اتباعها حمية غذائية وانقطاعها عن ممارسة الرياضة أثناء حملها بطفلتها الثانية ليلى روز.

اترك هنا تعليقك على الموضوع