دراسة: إيران تملك أفضلية عسكرية على واشنطن وحلفائها
الرئيسية أخبار دولية دراسة: إيران تملك أفضلية عسكرية على واشنطن وحلفائها

دراسة: إيران تملك أفضلية عسكرية على واشنطن وحلفائها

كتب في 7 نوفمبر 2019 - 5:30 م
دراسة: إيران تملك أفضلية عسكرية على واشنطن وحلفائها

 

 

 

 

عبّر-متابعة 

 

خلص مركز دراسات إلى أن كفة الميزان في أي نزاع محتمل بين إيران والولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين ترجح لصالح الجمهورية الإسلامية، لكونها تملك أفضلية عسكرية ملموسة.

 

 

وأوضح المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS) الذي يتخذ من لندن مقرا له في دراسته الجديدة المفصلة التي استغرق العمل عليها 16 شهرا أن هذه الأفضلية الحاسمة تكمن في شبكة التنظيمات المسلحة التي تمكنت إيران من إنشائها في المنطقة، وتستطيع التعويل عليها في حرب محتملة.

 

 

وذكرت الدراسة التي تتركز على استراتيجية إيران العسكرية في سوريا والعراق ولبنان واليمن، أن الجمهورية الإسلامية جعلت من شبكة الحلفاء هذه سلاحا مفضلا لديها أهم من برنامجها الباليستي ومخططاتها النووية المزعومة وحتى قواتها المسلحة التقليدية.

 

 

وخلصت الدراسة إلى أن كفة الميزان من حيث القدرات العسكرية التقليدية لا تزال ترجح لصالح الولايات المتحدة وحلفائها، غير أن التوازن من حيث القوة الفاعلة يصب في مصلحة إيران.

 

 

ولفتت الدراسة إلى أن إيران لم تتعرض إلا لمواجهة دولية ضعيفة في تطبيق هذه الاستراتيجية، مؤكدة أن تلك التنظيمات المسلحة تشكل اليوم أهم أداة تعول عليها طهران بغية التصدي للخصوم الإقليميين والضغط الدولي، وهي تمنح الجمهورية الإسلامية أفضلية دون تكلفة ودون خطر الانخراط مباشرة في نزاعات مع الخصوم.

 

 

وحذرت الدراسة من أن القوة العسكرية التقليدية لا تكفي لمواجهة القدرات السيادية التي اكتسبتها إيران خلال العقود الأربعة الماضية، مشيرة إلى أن معظم النزاعات في الشرق الأوسط لا يمكن وصفها عبر صيغة “دولة مقابل دولة” بل إنها أكثر تعقيدا وتشمل لاعبين كثيريين يعكسون فسيفساء المصالح الإقليمية والدولية.

 

 

وأكدت الدراسة أن وتيرة أنشطة إيران في النزاعات الإقليمية لا مثيل لها في العالم المعاصر، موضحة أن أنشطة طهران في سوريا والعراق واليمن كلفت إجمالا الاقتصاد الإيراني نحو 16 مليار دولار، علاوة على 700 مليون دولار يتلقاها “حزب الله” اللبناني من الجمهورية الإسلامية سنويا.

 

 

وحذرت الدراسة من إلصاق وسم “العملاء” المبسط على تلك الفصائل الإقليمية الموالية لطهران، مشيرة إلى أن الحكومة الإيرانية تمولها من جانب واحد دون أن تنتظر منها أي عوائد اقتصادية.

 

 

وخلصت الدراسة إلى أن إيران قادرة على مواجهة موجة المظاهرات المناهضة لها في المنطقة، مضيفة أن مشاكلها تكمن في أن نفوذها يتوقف على الفصائل التي لا تريد الوصول إلى الحكم مباشرة مثل “حزب الله” في لبنان أو ليست مؤهلة لتولي المهام الإدارية مثل “الحشد الشعبي” في العراق.

 

شاهد ايضا

الملك محمد السادس – نتحمل جميعا أمانة الحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية

صور نادره ورائعه لطفوله جلاله الملك محمد السادس

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي
آخر الأخبار : من هو “شكيب بنموسى” الذي عينه جلالة الملك رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي  «»   قلة صيدليات الحراسة ليلا وعدم توفر الأدوية الكافية يُغضب ساكنة سطات  «»   مسلسل التعذيب مستمر بمخيمات تندوف ومطالب فورية بإطلاق المعتقلين  «»   مديرية الأرصاد تتوقع نزول أمطار رعدية غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة  «»   ألمانيا تحبط مخطط ..والمشتبه به سوري”متطرف”  «»   اتخاذ العديد من الإجراءات لمواجهة آثار التساقطات الثلجية وموجة البرد  «»   سيدي بنور.. قاصر تُنجِب مولودة من شقيقها الشاب  «»   انقطاع خط الانترنت منذ يومين على سكان مراكش يخلف موجة من الغضب  «»   مكناس.. تفاصيل حجز أزيد من طن ونصف من “الحشيش”  «»   الملك يعزي رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة  «»