دراسة إفريقية: أكثر من نصف المغاربة لا يعرفون شيئا عن التغيرات المناخية

عبّر ـ وكالات

 

أكثر من نصف المغاربة لا يعرفون شيئا عن التغيرات المناخية ولم يسبق لهم أن سمعوا عنها شيئا، هذا ما كشفته دراسة حديثة لشبكة “الأفروباروميتر”، تم تقديم نتائجها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية نهاية الأسبوع الماضي.

ووفق الدراسة، فإن 61 بالمئة من المغاربة لا معرفة لهم بالتغيرات المناخية، 54 بالمئة منهم لم يسبق أن سمعوا عنها شيئا، و7 بالمئة قالوا إنهم لا يعرفون شيئا عن الموضوع، فيما 39 بالمئة قالوا إنهم سمعوا عن التغيرات المناخية.

وهذا يعني أن 4 فقط من كل عشرة مغاربة “سمعوا بالتغيرات المناخية”، ونسبة قليلة يعتقدون بأن هذه التغيرات تؤثر على حياتهم. وحسب نتائج الدراسة التي كشفها مؤشر “الأفروباروميتر”، فإنه حتى بالنسبة للذين سمعوا بالتغيرات المناخية، لا يدركون خطورتها.

وأوضحت الدراسة أن الوعي بالمتغيرات المناخية يسود لدى الفئات الأكثر تعليما، لا سيما الجامعيين أو ذوي التعليم الثانوي. ومن حيث النوع، فإن نسبة الوعي بالتغيرات المناخية ترتفع لدى الذكور أكثر من الإناث (59 في المائة مقابل 49 في المائة).

الدراسة كشفت كذلك أن مستوى الوعي بالتغيرات المناخية يرتفع لدى سكان المدن (61 في المائة) مقارنة بسكان البوادي (39 في المائة)، وأيضا لدى الشباب أكثر من الكهول والمسنين.

ويشار إلى أن “الأفروباروميتر” تقيس مواقف المواطنين حول الديمقراطية والحكامة والاقتصاد والمجتمع المدني ومواضيع أخرى. وقد شرعت في إجراء هذه البحوث عام 1999 في اثنتي عشرة دولة إفريقية، قبل أن توسعها إلى ستة وثلاثين دولة خلال الفترة الممتدة ما بين 2014 و2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق