fbpx

خنيفرة..دخلت المستشفى لإجراء عملية بسيطة على اللوزتين فخرجت جثة هامدة

خنيفرة..دخلت المستشفى لإجراء عملية بسيطة على اللوزتين فخرجت جثة هامدة

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

4 ديسمبر 2019 - 10:30 م

عبد العزيز أمزاز-عبّر

 

 

لفظت طفلة لا يتجاوز عمرها الثلاث سنوات تنحدر من منطقة أيت إسحاق إقليم خنيفرة، أنفاسها الأخيرة بعد أن دخلت إلى المستشفى لإجراء عملية بسيطة على مستوى اللوزتين، إلا أنها خرجت من غرفة العمليات جثة هامدة.

 

 

و حسب ما أفادت به مصادر من عين المكان، فإن أسرة الضحية قامت بدفن الفقيدة دون أن تتقدم بشكاية في الموضوع إلى المصالح المختصة، و دون أن تطالب بتشريح جثة الإبنة المتوفية، خاصة و أن الوفاة غير الطبيعية للفتاة خلفت حزن و ذهول و صدمة وسط سكان المدينة و جيران أسرة الضحية.

 

نشطاء وسائط التواصل الاجتماعي بالمدينة، عبروا عن امتعاضهم الشديد من الحادث، و نددوا بالوضع الكارثي الذي يعيشه المستشفى الإقليمي بخنيفرة، بل ووجهوا تهم ثقيلة للطبيب الذي أجرى العملية.

 

يذكر أن إقليم خنيفرة  لا يتوفر على مندوب لوزارة الصحة، كما أن المستشفى الذي أطلقوا عليه مستشفى الموت ليس له مدير.

 

 

 

 

شاهد ايضا



 

الملك محمد السادس يتحدث عن الوضع الحالي بالمنطقة والفضاء المتوسطي.

 

جلالة الملك.. المغرب ظل واضحا في مواقفه بخصوص مغربية الصحراء

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )