خليلوزيتش “يكذب” لقجع ويحصل على 3 مليون اورو “كتعويض” لمغادرة سفينة الأسود

رياضة كتب في 19 أغسطس، 2022 - 20:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
المنتخب لقجع

كذبت الخرجة الإعلامية للمدرب السابق لأسود الأطلس تصريحات لقجع السابقة، بكون خليلوزيتش لن يحصل على أي تعويض مادي في حالة فسخ العقد، وسيخرج خاوي الوفاض في حالة تفعيل اجراءات الطلاق معه.

وكشف تقرير إعلامي بوسني، أن الإطار الفني حليلوزيتش، حصل على تعويض مالي ضخم يقدر بثلاثة ملايين أورو بعدما أنهت الجامعة، جميع ارتباطاته كمدرب للمنتخب المغربي، وهو الأمر الذي شكل صفعة قوية للإدعاءات الفارغة لرئيس الجامعة السابقة لآوانها.

وقال المدرب السابق للفريق الوطني المغربي في تصريح لموقع “Reprezentacija.ba” نشر اليوم الجمعة، إن تجربته مع المنتخب المغربي قد تكون آخر محطة له في مساره التدريبي، معبرا في الآن نفسه عن رغبته في تكريس نفسه أكثر لعائلته وأحفاده.

وكان فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أكد في وقت سابق، وقبل موعد الطلاق على هامش اجتماع لجنة المالية والتنمية الإقتصادية، أن إقالة البوسني حليلوزيتش من تدريب الأسود لن يكلف شيئا من الناحية المادية.

وولد عدم الإنسجام في الكتيبة الوطنية، وعدم الإرتياح لأداء أسود الأطلس، رغم تحقيق التأهل الى مونديال قطر رفقة خليلوزيتش من قبل الجماهير العريضة المساندة للأسود موجة غضب عارمة على الإطار البوسني الذي أدار ظهره لنجوم مغاربة يصنعون الحدث في ملاعب العالم.

وعلل المكتب الجامعي سبب فسخ العقد مع الإطار البوسني بإختلاف الرؤى بين الطرفين لقيادة سفينة الأسود خلال المونديال القادم بقطر، فيما رأى مهتمون أن عناد خليلوزيتش، وفكره الإصطدامي مع مواهب مغربية حرمته من الظهور بالمونديال رفقة الفريق الوطني.

وعجت مواقع التواصل الإجتماعي بالردود بعد مغادرة خليلوزيتش لسفينة الأسود واستفادته بالمبلغ الضخم 3 مليون يورو بكونه أكبر رابح من فسخ العقد وبكون الجامعة تقر بتصربحات فارغة.

وفي هذا الصدد، علق أحد النشطاء “تقاعد مريح من المغرب طول حياته ومكافأة نهاية الخدمة من الطراز العالي 3 مليون يورو كتعويض والبحث عن السراب المفقود فيما يتألم المرضى في ردهات المستشفيات، ويغامر الشبان بحياتهم املا في بلوغ الضفة الأخرى للحصول على عمل هروبا من شبح البطالة المخيف”.

وربط حليلوزيتش الحرمان من الحضور بالمونديال باللعنة التي تلاحقه رغم استفادته من كعكة التأهل مع المنتخب المغربي، وذلك في إشارة منه إلى عدم مرافقته للكوتديفوار في كأس العالم 2010، بالرغم من تحقيق التأهل، وكذا الحرمان الذي طاله مع منتخب اليابان في كأس العالم بروسيا 2018 بعد صنعه لإنجاز التأهل رفقة الكوميوتر الياباني.

 

فؤاد جوهر-عبّر

اترك هنا تعليقك على الموضوع