خصام بين متزوجة وعشيقها كشف عن تورطهما في الخيانة بسيدي بوزيد

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
الخيانة الزوجية

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

4 أبريل 2021 - 9:18 م

عبّر ـ الصباح

 

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لسيدي بوزيد، التابع للقيادة الجهوية للجديدة، أخيرا، متزوجة وأم لثلاثة أبناء يقبع زوجها في السجن لارتكاب جريمة قتل، رفقة خليلها المتزوج والأب لطفلتين يعمل مصلح دراجات على وكيل الملك في حالة اعتقال، على خلفية قضية خيانة زوجية.

وجاء إيقاف المتهمين، بعد تدخل عناصر الدرك الملكي بعد إشعارها هاتفيا، بضرورة التدخل لدوار الدعيجات المحاذي لمصطاف سيدي بوزيد، حيث يوجد شخص في حالة هيستيرية، ويهاجم مسكن امرأة، إثر خلاف حاد بين عدد من الأشخاص. وبعد وصول عناصر الضابطة القضائية عاينت المتهم مصابا بكدمات خفيفة على وجهه، وبعد استفساره، صرح أنه حل بمنزل خليلته التي تربطها به علاقة جنسية غير شرعية من أجل استرداد مبلغ مالي بذمتها، ليتم استقدامهما لمركز الدرك الملكي. وعند استفسار المتهمة المتزوجة بداية، أنكرت علاقتها بخليلها، قبل أن تتراجع عن إنكارها بعد محاصرتها بعدد من الأسئلة. وبعد ربط الاتصال بالنيابة العامة المختصة، أمرت بوضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية وتعميق البحث معهما، والاستماع لزوج الموقوفة وزوجة المتهم.

وخلال الاستماع إليهما، صرحت الموقوفة المتزوجة، أنها تعرفت على خليلها قرابة أربع سنوات، بعد اعتقال زوجها الذي يقضي عقوبة مدتها 17 سنة بسجن مول البركي، وأنها وطدت علاقتها به بعدما سبق لها أن أكرت له منزلا في ملكيتها، وأعجبت به، وأعرب لها حينها عن إعجابه بها فربطا علاقة غرامية سرعان ما تخللتها ممارسات جنسية بمسكنه، وكانت تمكنه من نفسها كلما طلب منها ذلك.
واعترفت الموقوفة أنها قطعت أخيرا علاقتها بخليلها، ويوم الواقعة توجه إلى منزلها، بعدما رفضت ملاقاته، حينها بدأ في الصراخ، قبل أن يواجه أحد أقربائها، وخوفا من أن تتطور الأمور قامت المتهمة بإشعار عناصر الدرك الملكي التي حلت بالمكان وعملت على سياقتها للمركز بسيدي بوزيد، وبعد إشعار زوجها بالواقعة، تشبت بمتابعتها أمام العدالة بتهمة الخيانة الزوجية.

وتم الاستماع إلى خليلها المتزوج بدوره، إذ أكد تصريحات خليلته المتزوجة، معترفا أنه كان على علاقة بها لسنوات وأنه لم يكن يعلم أنها متزوجة، بعدما سبق لها أن أخبرته أنها مطلقة، معترفا أنه مارس الجنس معها في عدة مناسبات، بعدما هجر بيت زوجته قرابة سبع سنوات، وتخلى عن مسؤوليته تجاهها وتجاه ابنتيه، فانقطعت أخبارهن، وتقدمت الزوجة ضده بشكاية تتعلق بإهمال أسرة. وخلال الاستماع إلى زوجته تشبث بمتابعته أمام العدالة.

وبعد إتمام البحث أحيل المتهمان على وكيل الملك، الذي قرر إيداعهما السجن المحلي، ومتابعتهما في حالة اعتقال بجنحة الخيانة الزوجية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب