الرئيسية عبّر معنا خروج غير متوقع للمنتخب المغربي من “الكان” على يد البنين

خروج غير متوقع للمنتخب المغربي من “الكان” على يد البنين

كتب في 6 يوليو 2019 - 10:36 م
عبّر معنا مشاركة
رسميا

بقلم : محمد أتكدار

 

ودع المنتخب المغربي بطولة كأس أمم إفريقيا من دور الثمن، عقب هزيمة قاسية أمام نظيره البنيني بالركلات الترجيحية أربعة أهداف مقابل واحد، بعد نهاية الوقت الأصلي للقاء والأشواط الإضافية بالتعادل الإيجابي هدف لمثله، في اللقاء الذي جمع بينهما عشية اليوم الجمعة، على أرضية ملعب السلام بالعاصمة المصرية القاهرة، لحساب دور ثمن نهائي من بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، المقامة حاليا بمصر.

وخيم التعادل السلبي صفر لمثله على أطوار الجولة الأولى، رغم السيطرة الواضحة للعناصر الوطنية خلال الفصل الأول من المباراة، التي تبحث عن مباغتة البنين، إلا أن كل المحاولات باءت بالفشل بسبب التسرع وغياب التركيز من جهة، وقوة المنظومة الدفاعية للمنتخب البنيني من جهة أخرى، خاصة في ظل تراجع لاعبيه إلى الوراء كليا، والوقوف ندا للند أمام كل الهجمات المغربية، ما دفع المنتخب المغربي يدخل في مرحلة الشك مع مرور الدقائق.

ودخل المنتخب المغربي المشهد الثاني من المباراة، تحت شعار تسجيل هدف مبكر لتحرير اللاعبين من الضغط الرهيب، الذي مورس عليهم طيلة دقائق الجولة الأولى، لكن العكس هو الذي حدث، بعدما تلقت شباك الحارس ياسين بونو هدف ضد مجرى اللعب، تحديدا عند مطلع الدقيقة 53 من زمن المباراة، عن طريق اللاعب مواز أديليهو الذي استغل سوء تموضع المدافع مانويل داكوستا في منطقة العمليات، وانسل من الرقابة الدفاعية ليسجل هدف التقدم للبنين، أمام ذهول كل مكونات المنتخب المغربي.

وبحث مدرب الأسود هيرفي رونار مع مرور الوقت، بشتى الطرق والوسائل عن تعديل الكفة، من خلال إقدامه على تغيرين بإقحام سفيان بوفال مكان يونس بلهندة ونصير المزراوي مكان نبيل درار، ومع دخول سفيان بوفال تحركت نوعا ما الآلة الهجومية للنخبة الوطنية، وخلقت متاعب كثيرة لدفاع المنتخب البنيني، سيما وأن مصدر الخطورة كان يأتي دائما من الجهة اليسرى أين يتواجد أشرف حكيمي وسفيان بوفال، واستمر الحال على ما هو عليه، إلى أن تمكن المهاجم يوسف النصيري من تسجيل هدف التعادل عند حدود الدقيقة 75، بعد تمريرة فوق طبق من ذهب للقائد مبارك بوصوفة.

وفرض المنتخب المغربي سيطرته على باقي أطوار اللقاء، لكن دون نتيجة تذكر بسبب غياب النجاعة الهجومية، حتى جاءت الدقيقة الأخيرة من الوقت البدل الضائع، لتعلن عن ركلة جزاء للعناصر المغربية، بعد إسقاط أشرف حكيمي لاعب بروسيا دورتموند الألماني داخل منطقة الجزاء، غير أن حكيم زياش ضيع فرصة التأهل إلى دور الربع، بعدما أهدر علامة الجزاء برعونة، وسدد الكرة في اتجاه القائم بدلا عن الشباك، الشيء الذي زاد الضغط النفسي على لاعبي الأسود، رغم أن العناصر البنينية لعبت الأشواط الإضافية منقوصة العدد بعد طرد اللاعب خالد أدنون.

وفشل أبناء الفرنسي هيرفي رونار، في الحفاظ على نفس الأداء والإيقاع خلال الشوط الإضافي الأول والثاني، نظرا لتراجع منسوب اللياقة البدنية، ودخولهم في مرحلة الشك، الشيء الذي زاد الثقة في المنتخب البنيني الذي أراد أن ينهي اللقاء بالتعادل الإيجابي هدف لمثله، والمرور إلى الركلات الترجيحية، باعتبارها ركلات الحظ، وقبل نهاية الشوط الإضافي الثاني عاد حكيم زياش ليتفنن في إهدار الفرص السانحة للتسجيل، ليضيع للمرة الثانية هدفا محققا، بعد استلامه لتمريرة حاسمة من مبارك بوصوفة في منطقة الجزاء، لكنه أرسلها خارج الميدان، قبل أن تبتسم ركلات الترجيح للبنين على حساب أسود الأطلس بأربعة أهداف لواحد

مشاركة
التالي
آخر الأخبار : النيابة العامة اليابانية تحدد موعد بدء جلسات الاستماع في قضية كارلوس غصن  «»   سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع مسؤولين سياسيين وجامعيين مكسيكيين  «»   بعد هجمات أرامكو..ترامب ينشر قوات عسكرية دفاعية في الخليج بطلب من السعودية  «»   بو طيب..تحسين الحكامة يمر عبر تعزيز الموارد المالية  «»   المحمدية. ضبط معمل سري لإنتاج الأكياس البلاستيكية الممنوعة  «»   طرد رجلين مسلمين من طائرة أميركية لسبب تافه  «»   تقارير المجلس الأعلى للحسابات تجرّ الوزراء إلى المساءلة  «»   “خطاف” يختطف زبونة ويغتصبها ..  «»   أمزازي يتهم أستاذة نشرت شريطا لمدرسة في وضعية مزرية..  «»   مظاهرات بمصر تطالب السيسي بالرحيل ..شرارة الثورة  «»