خبير في النظم الصحية يحذر خطر السلالة الجديد لكوفيد على المغرب

كوفيد 19 كتب في 26 مارس، 2021 - 20:27
قلق

عبد العالي الشرفاوي ـ عبّر 

 

حذر الطيب حمضي طبيب، و باحث في السياسات والنظم الصحية، من شراسة الوجه الجديد للوباء، وكذلك عواقبه وتداعياته، داعيا إلى العمل بجد لتجنب الأسوء في الأشهر القادمة، كما وقع في كثير من الدول الأخرى.

ونبّه الطيب حمضي في حديث لـ”عبّر.كوم”، إلى الفوضى التي تعرفها العديد من الدول كالبرازيل وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وايرلندا والبرتغال وفرنسا ودول أخرى في وسط وغرب أوروبا، حيث بلغ بها الأمر إلى فرض تدابير تقييدية صارمة وحجر صحي عام مع إغلاق المدارس في الكثير منها لوقف تفشي السلالات الجديدة، وذلك سجلت في هذه الدول زيادة هائلة في الحالات الجديدة، والمرضى الذين يعانون من حالات خطيرة بشكل متزايد، في خدمات العناية المركزة المزيد والمزيد من الشباب، والكثير منهم بدون أي أمراض. أو ضعف مرتبط به، فترات أطول للإقامة في العناية المركزة، المزيد من النساء، ومع المزيد من العواقب.

وذكر الخبير ما سجلته فرنسا، على سبيل المثال، من انخفاض في متوسط عمر المرضى في العناية المركزة بمقدار 10 سنوات في بعض المناطق. وكذا الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا والذين كانوا يمثلون 30٪ من مرضى أقسام الإنعاش في الموجة الأولى يبلغون الآن 40٪ ويستمر الرقم في الارتفاع. أكثر من 60٪ من المرضى في بعض وحدات العناية المركزة هم تحت سن ال 65.

وأشار إلى أن عدد المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 30- 49 تضاعف ثلاث مرات مقارنة بشهر يناير الماضي كما تضاعف عدد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و69 عامًا خلال نفس الفترة، إضافة إلى أن متوسط مدة الإقامة في العناية المركزة أصبح أطول بنسبة 20٪ مما كان عليه في ديسمبر 2020.

وقال حمضي أنه بالنسبة للمغرب فإن الوضع الوبائي مستقر وتحت السيطر لمدة تزيد عن 10 أسابيع بعد اكتشاف السلالة البريطانية ببلادنا، ومن المحتمل أن تكون كدلك السلالات الأخرى قريبا، في الوقت الذي تستمر حملة التلقيح بشكل متقدم، لكن ينبه الخبير، والمتتبع للوضع الوبائي، أن المغرب مازال بعيدا عن المناعة الجماعية

وشدد بالمناسبة على ضرورة وقف تقدم السلالات الجديدة حتى يتم تطعيم نسبة كبيرة من المغاربة، وذلك بمزيد من الاحترام السليم والصارم للإجراءات الحاجزية المتعارف عليها.

اترك هنا تعليقك على الموضوع