fbpx

خبير: الخطاب الملكي شدد على استكمال الأوراش المفتوحة لإصلاح الإدارة والحفاظ على المكتسبات

الملك محمد السادس

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

6 أغسطس 2020 - 8:32 ص

عبّر ـ دوزيم

 

 

قال الباحث الأكاديمي في مجال التدبير الإداري والمالي ، نور الدين نجيم ،أن الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش ، حمل مجموعة من الإشارات تهم إصلاح الإدارة، مشيرا الى ان هذا الإصلاح يعد مدخلا أساسيا للتنمية ، مشيرا لـ2M.ma، الى ان المغرب اليوم أمام تحدي تجاوز مخلفات الزمن الكوروني ، وذلك عبر استكمال الأوراش المفتوحة لإصلاح الإدارة والحفاظ على المكتسبات، إذ تعد رافعة لتحقيق التنمية المندمجة .

وكان جلالة الملك في خطاب للأمة بمناسبة عيد العرش ، دعا للإسراع بإطلاق إصلاح عميق للقطاع العام، ومعالجة الاختلالات الهيكلية للمؤسسات والمقاولات العمومية، قصد تحقيق أكبر قدر من التكامل والانسجام في مهامها، والرفع من فعاليتها الاقتصادية والاجتماعية.

الباحث الجامعي كشف على أن خطاب العرش الأخير يعد مرجعا مهما للحكومة , لتمحوره حول الحلول الكفيلة لتجاوز مخلفات كوفيد 19 .

ووفق نجيم ، قدم خطاب جلالة الملك ، تشخيصا للمرتكزات الأساسية التي وجب على المغرب العمل عليها ، لاستكمال ورش اصلاح الادارة ، و ضخ دماء جديدة في مجال الاستثمار مشددا على أن الغاية من ذلك خلق فرص للشغل ومحاربة البطالة وما من شأنه خلق تفاوتات بعد نهاية الجائحة.

واعتبر الأكاديمي المغربي ، أن الاصلاح الاداري يعد من الرهانات التى شغلت بال صاحب الجلالة منذ توليه العرش ، حيث في عدد من الخطب والرسائل وجه الفاعلين الحكوميين في تخليق وتوجيه الفعل العمومي نحو إدارة قادرة على تقديم خدمات وإشباع حاجات الأفراد في إطار الحكامة والشفافية .

واضاف المتحدث في تصريح صحفي لموقع القناة الثانية ، الى ان اصلاح الادارة يعد مدخل أساسي للتنمية ، بتالي فالمغرب أمام تحدي تجاوز مخلفات أزمة كرونا واستكمال الاوراش المفتوحة لإصلاح الإدارة والحفاظ على المكتسبات، إذ شدد المصدر على ان اصلاح الادارة يعد رافعة لتحقيق التنمية المندمجة .

اما بخصوص موضوع الاستثمار، اعتبر الباحث في مجال التدبير الإداري والمالي بجامعة محمد الخامس ، ان صاحب الجلالة دائما ما تكون له رؤيا متبصرة ، وذلك تماشيا اليوم مع الوضع وطنيا ودوليا حيث يعرف هذا الأخير بدوره أزمة حقيقية زعزت السلم الاجتماعي والاقتصادي .

وخلص الباحث المغربي ، نور الدين نجيم، أن صاحب الجلالة قدم للحكومة استراتيجية وطنية للتخفيف من تداعيات ما بعد الجائعة أي خلق وكالة يعهد لها تنمية الاستثمارات مع تعدد الفواعل إشراك القطاع الخاص حتى تكون الغاية منها خلق فرصة للشغل وضمان استمرارية المقاولة الوطنية فالاستثمار اليوم يعد أحد اللقاحات الأساسية لمواجهة كوفيد 19 في شقه الاقتصادي والاجتماعي .

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب