خاص:التلميذة المختطفة والمغتصبة وسط مقبرة بسطات تغادر المستشفى وسط تكتم كبير

نبيل أبوزيد _عبّر

 

غادرت التلميذة المغتصبة صبيحة اليوم الأحد 10 فبراير 2019، المستشفى الحسن الثاني بسطات، بعد خضوعها لفحوصات طبية دقيقة بإشراف شخصي من مدير المستشفى، الذي ظل يتردد عليها مرارا وتكرارا للإطمئنان على صحتها، رفقة أطقم طبية متخصصة وممرضين.

 

وأكدت مصادر aabbir.com أن والي أمن سطات ورئيس الشرطة القضائية يقفان شخصيا على هذا الملف الحساس ليلا ونهارا، لإتمام الإجراءات القانونية وتنفيذ تعليمات النيابة العامة المختصة، في انتظار الخبرة الطبية المنجزة من قبل طبيب شرعي محلف.

 

وأصبح الحادث المأساوي حديث متصفحي مواقع التواصل الإجتماعي، ورواد المقاهي بسطات وأباء وأمهات التلاميذ، الذين باتوا متوجسين وخائفين على فلدات كبدهم في ظل أزمة الساعة الإضافية وسلبياتها .

 

وأكدت ذات المصادر أن ولاية أمن سطات ستتخد تدابير جديدة وخطة إضافية لتمشيط محيط المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية وتكليف خلية متخصصة بهذا الشأن، وتأمين الطرق والممرات المؤدية لها في مختلف أحياء مدينة سطات وردع الذئاب البشرية المتربصة بالمواطنين وخصوصا قطاع الطرق الذين يتربصون بالتلاميذ والتلميذات .

 

جدير بالذكر أن تلميذة قاصر تعرضت للإختطاف والإغتصاب بمقبرة مولاي أحمد، المجاورة للطريق المؤدية لمجموعة من المؤسسات التعليمية صبيحة السبت 9 فبراير من قبل شخصين، خلالها توصلت قاعة المواصلات بمكالمة هاتفية استعجالية من قبل أحد المواطنين، يفيذ أن فتاة تتعرض لاعتداء وحشي وهمجي من قبل مجهولين، على الفور انتقلت العناصر الأمنية وتمكنت من إيقاف المعنيين في حالة تلبس، ليتم اقتيادها مباشرة نحو مقر الشرطة القضائية بسطات، ونقل الضحية على وجه السرعة للمستشفى الحسن الثاني لتلقي الإسعافات الضرورية .

 


المغرب ينتفض ضد سياسة الصبية في السعودية و الإمارات

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق