fbpx

حينما كان يأمر إلياس العماري الوزراء بجلب السجائر ..!!

حينما كان يأمر إلياس العماري الوزراء بجلب السجائر ..!!

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

18 أكتوبر 2020 - 4:50 م

كمال قروع ـ عبّر 

 

كلنا تابعنا خبر العقوبات التأديبية التي طالت بعض مسؤولي قسم البطاقة الوطنية بدائرة حسان بالرباط، بعد شبهة تدخل لصالح “النافذ سابقا” إلياس العماري، الذي مُكّن من الحصول على بطاقته الوطنية دون غيره في ظروف جيدة وبسرعة قياسية، في الوقت الذي ينتظرها عامة المواطنين وفق شروط وضوابط ادارية لا داعي للحديث عنها اكثر ..

وقد تلقى عموم المغاربة، تدخل المديرية العامة بحزم في مثل هاته السلوكات بارتياح كبير، زادها الثقة في المؤسسة الأمنية التي تبرهن يوما بعد آخر أنها المؤسسة المغربية الأجدر والأليق منذ تولي عبد اللطيف حموشي زمام أمورها

ومباشرة بعد اطلاعي على الخبر، تذكرت موقفا من مواقف العماري وبالضبط قبل حوالي 11 سنة، وحينها كان العماري من قيادات “البام” التي بدأ نفوذها يتسع يوما بعد يوم، وبشكل مهول جعل معه السياسيين والباحثين عن المناصب يهرولون وراء العماري اينما حل وارتحل لأجل التوسط لهم والتوصية عليهم للظفر بمنصب من مناصب المسؤولية او حتى الوزارية..

وفي يوم من الأيام.. والعماري جالس في احد فنادق الرباط المصنفة، وبينما هو منشغل بهاتفه من نوع “نوكيا” ويتحدث بسماعته، إذ اعاين “سياسي كبير ” ووزير آنذاك، داخل من باب “الخمارة” بشكل متلهف يبحث في عتمة عن شخص ما، وبعد هنيهة وجد المراد..!!، والذي لم يكن سوى الياس العماري، وبينما يتملق له السياسي و الوزير آنذاك في حكومة عباس الفاسي “رئيس حزب حاليا”..، قطع العماري اتصاله وأمر الوزير بأن يحضر له علبة سجائر من نوع “مارلبورو لايت” من الكونطوار، وما كان على السيد الوزير إلاّ أن لبى التعليمات وقام ليحضر المطلوب .. أتذكر حينها أن لا أحد إستغرب الأمر سواي.. وما كان علي حينها إلا أن أتجاهل الموقف بدوري وأتناساه الى أن ذكررني به موقف المديرية العامة للأمن الوطني وقرارها الرجولي..

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب