حوادث متتالية تشهدها البلاد.. تطلق اشاعة “لعنة الفراعنة تضرب مصر”

أخبار عربية كتب في 28 مارس، 2021 - 14:52
حوادث

عبّر ـ مواقع

 

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي فى مصر ، خلال الساعات الماضية ، جدلاً كبيراً بين الحوادث التي شهدتها البلاد على مدار الأيام الأخيرة ، ونقل 22 مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة.

حيث وقع أكثر من حادث فى مصر على مدار ثلاث أيام متتالية كانت البداية بجنوح سفينة في مجرى قناة السويس ويؤدى ذلك إلى إغلاقها، ثم حادث تصادم بين قطارين في سوهاج سقط خلاله 19 ضحية و185 إصابة، إضافة إلى انهيار عقار بجسر السويس أسفر عن وفاة 8 مواطنين، وأخيرًا سقوط عمود من كوبري ترسا الخاضع للإنشاء فيوقف حركة المرور تماما، وحريق بالقرب من محطة قطارات مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية.

وزعم البعض بأن جميع الأحداث التي وقعت تندرج تحت مسمى “لعنة الفراعنة” حيث تزامنت مع الإعلان عن الحدث الذي ينتظره العالم وهو نقل المومياوات الملكية، تلك الحدث الفريد الذي تعتزم وزارة السياحة والآثار المصرية تنظيمه يوم 3 إبريل المقبل.

وتعليقًا على حالة الجدل أكد عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “حضرة المواطن” الذي يقدمه الكاتب الصحفي سيد علي بقناة “الحدث اليوم”: ” أن ما يتردد عن تعرض مصر للعنة الفراعنة الأيام الحالية تخلف عقلي، وليس هناك صلة بين المومياوات إطلاقا بما يحدث في مصر من حوادث أمس واليوم”.

وتابع: “لعنة الفراعنة أكذوبة أطلقتها الصحافة العالمية بعد كشف مقبرة توت عنخ آمون وموت مكتشفها بعد 5 سنوات من الاكتشاف”.

وشدد علي أنه لا يوجد صلة بين نقل المومياوات الملكية والحوادث التي تتعرض لها البلاد من أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس إلى حادث قطاري سوهاج إلى سقوط عقار في جسر السويس.

وقال حواس، فى تصريحات متلفزة إن نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة شيء عظيم جدا يفخر به آباؤنا الفراعنة، موضحا أن موت بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي كان بسبب وجود جراثيم سامة في الغرفة الموجود بها المومياوات، نظرا لأن المومياء محنطة من 3000 سنة وأكثر، وبعد فترة تم التعامل بشكل جيد خلال فتح المقابر.

وأضاف أن موكب المومياوات الملكية أكبر دعاية لمصر:”لو دفعنا بلايين الدولارات لم نكن لنستطيع أن نروج لمصر بهذا الشكل.. العالم كله سينظر لمصر باحترام كبير جدا خلال عملية نقل المومياوات، والتي ستستمر لمدة 40 دقيقة”.

واستطرد قائلا: “الموكب هيهز العالم كله.. فعندما أرسلنا مومياء رمسيس الثاني إلى فرنسا في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك لمدة 6 أشهر تم استقبالها استقبال ملكي ضخم”.

يشار إلى أن فكرة لعنة الفراعنة كانت بدايتها من قِبل بعض الصحفيين الغربيين فعندما تم اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون في عام 1920 كان المكتشفين قد منحوا خبر الاكتشاف حصريا لجريدة بعينها، وكانت باقي الصحف لا تعلم ماذا تكتب عن الاكتشاف، فعند وفاة الممول المالي لاكتشاف المقبرة بعد أشهر قليلة من اكتشاف المقبرة وجدوا ضالتهم لبيع وتسويق مواد إخبارية عن هذا الاكتشاف من خلال الترويج إلى فكرة موته بسبب لعنة الفراعنة.

ولكن سببب موت بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي يرجع إلى أن الغرفة الموجود بها المومياوات تكون بها جراثيم سامة، نظرا لأن المومياء محنطة من 3000 سنة وأكثر، فتؤثر على التنفس وقد يصل الأمر حد الوفاة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع