حمى السخرية من انتصارات البوليساريو الوهمية تجتاج الجزائر

نشر في 27 نوفمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

27 نوفمبر 2020 - 2:30 م

عبّر 

دخل نشطاء وسائط التواصل الاجتماعي بالجارة الشرقية، في حملة سخرية من ما روجته وسائل الإعلام التابعة للجبهة الانفصالية، عن معارك وهمية تخوضها المليشيات الانفصالية، ضد القوات المسلحة الملكية، هذه المعارك التي قال إعلام الجبهة و أبواقه الالكترونية أنها على أبواب مدينة السمارة بالاقاليم الجنوبية، و قد تصل حممها إلى مدينة أكادير.

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، انتقذوا بروبكاندا الاعلام الانفصالي و من سار على نهجه من الذباب الالكتروني الذي تموله الجزائر بالنيابة، معتبرين أن البوليساريو و الجزائر من ورائها كانوا يخضون معارك دونكيشوتية ضد الطواحين الهوائية، كما اعتبر البعض أن الحرب التي تحدث عنها الإعلام الجزائري و إعلام البوليساريو، هي حرب الالعاب الالكترونية، خاصة و أن الذباب الالكتروني الموالي للجزائر، استعان بالعاب الفيديو ليستدل بها على حقيقة الحرب الدائرة في الصحراء المغربية.

عدد من المتابعين اعتبروا أن جبهة تندوف، بهذا الاسلوب المفضوح، وصلت إلى حافة الانهيار و لم يبقى لها إلا الكذب على نفسها و على المواطنين المحتجزين في مخيمات تندوف، لتبرير شرعيتها المفقودة.

الغريب أن الحملة الاعلامية التي قادها الإعلام الانفصالي و الجزائري، تناست أن وسائل التواصل تطورت بشكل أصبح معه العالم حي داخل قرية صغيرة، و إذا عثرت بغلة في الصين سمع لها الانين في آلاسكا، و الاغرب من ذلك أن الابواق الانفصالية تروج هذه الأخبار، و هي ترى أن الامور في الصحراء عادية و أن قوافل العربات و الشاحنات تمر عبر الكركرات بشكل أمن و سلس.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب