حقوقيون يراقبون عن كثب نقاشات كواليس تنزيل ميثاق الهجرة

رجاء الشامي _ عبّــــر

 

قال إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان سابقا، إن ملف الهجرة اليوم يحظى باهتماع العديد من الحقوقيين في العالم، بل ويتابعون أطوار النقاش المطروح وماستسفر عنه توصيات ومخرجات الميثاق العالمي للهجرة أيام 10 و11 دجنبر 2018 بمراكش.

 

وعزا اليزمي، في كلمة له في المنتدى الدولي للهجرة المنعقد في مراكش تحت شعار”الوفاء بالالتزامات الدولية لتحرير طاقات جميع المهاجرين لأجل التنمية”، (عزا)  سبب التعاطي مع الملف بكل هذا الإهتمام إلى أهمية الموضوع وحساسيته بالنسبة لجميع الدول سواء كانت دول استقبال أو دول عبور أو دول استقرار.

 

واعتبر ذات المتحدث أن ملف الهجرة اليوم لا ينبغي أن تشوبه خطابات عنصرية أو تمييزية تحرض على العنف والكراهية كتلك التي تروج لها بعض الدول المفروض أنها في مصاف الدول المتقدمة في جميع مجالات اشتغالها.

 

وأكد اليزمي أن الهجرة أصبحت ظاهرة جدية تستوخي التفكير في حلول ملموسة وكونية تتمشى مع المواثيق الدولية، خصوصا تلك المتعلقة بالجانب الحقوقي، سيما وأن أسباب الهجرة اختلفت عن السابق وأصبحت قسرية نتيجة الحروب الإثنية والعرقية والمشاكل الإقتصادية.

 

هذا وتشهد مدينة مراكش في الفترة الممتدة بين 5 و7 دجنبر من 2018 المنتدى العالمي للهجرة بمشاركة 135 دولة من مختلف بقاع العالم، تمهيدا لتنزيل الميثاق العالمي للهجرة أيام 10 و11 دجنبر 2018 بمراكش.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق