fbpx

جمعيات مدنية تطالب الحكومة بفلترة الأنترنت من “المواقع الخطيرة”

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

14 سبتمبر 2020 - 3:30 م

عبّــر ـ متابعة

 

تحركت فعاليات مدنية، بمطالبة الحكومة بتطهير فضاء الأنترنت من المواقع التي تشكل خطرا على تربية النشء، خصوصا مواقع ألعاب العنف، والمواقع الإباحية، وتحميل الشركات المزودة لخدمة الأنترنت جزءا من المسؤولية الجنائية في توزيع المحتويات غير المشروعة والمحتمل إضرارها بسلامة وصحة الأطفال، باعتبارها تبث عبر أجهزتها وشبكاتها، مع استحضار قدرتها على التحكم في ذلك.

 

وحذر المنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم في بلاغ له، من كون شبكة الأنترنت “ملاذا غير آمن بالنسبة للأطفال مادامت تعج بمواقع الألعاب الإلكترونية العنيفة وبالمواقع الإباحية التي يتيسر على الأطفال ولوجها عمدا بفضولهم الفطري أو عرضا بالنقر على نوافذ إعلاناتها المنتشرة بهذا الفضاء”.

 

ونبه المنتدى إلى عجز نسبة مهمة من الآباء وأولياء الأمور من حماية أبنائهم من مخاطر الأنترنت بسبب عدم اتقانهمم التعامل مع الهواتف الذكية ، وعدم قدرتهم على ملازمة أبنائها ومراقبتهم أثناء تعلمهم عن بعد”، مسجلا حرمان فئة عريضة من الأطفال المغاربة من الدراسة خلال فترة الحجر وعدم استفادتهم من التعليم عن بعد، مؤكدا في الآن ذاته أن إنجاح التواصل المطلوب في العملية التعليمية عن بعد “يستدعي تكوينا تقنيا وبيداغوجيا للأستاذ باعتباره مرسلا، وللتلميذ باعتباره مرسلا إليه، وكذلك رقمنة علمية للمحتويات والبرامج التعليمية باعتبارها موضوع التواصل والتعليم والتعلم عن بعد.

 

وكانت عديد من الهيآت تطالب بحلول لحماية النشء من برامج ألعاب على الأنترنت، ومواقع يدمن عليها الأطفال، يشتبه في كونها وراء أمراض الاكتئاب ، وحالا ت الانتحار الغريبة والمتكاثرة، بالإضافة إلى ضعف التحصيل الدراسي، والتشتت الذهني.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب