جزارو النواصر يرفضون الامتثال لأوامر تلزمهم استعمال مجزرة الدارالبيضاء

مجتمع كتب في 27 ديسمبر، 2019 - 16:32 تابعوا عبر على Aabbir
سلطات الحسيمة تفتح مجزرة جماعية أمام المواطنين لذبح أضاحي العيد

عبّر ـ متابعة

 

 

 

 

 

 

عبر عدد من الجزارين بالنواصر عن تذمرهم قرار إلزامهم باستعمال مجزرة الدارا البيضاء بعد أن تم إغلاق مجزيرتين بالمدينة بكل من سوق “أربعاء أولاد جرّار” بدار بوعزة، و”سوق بوسكورة”،

 

 

 

 

 

 

 

وقد أعربوا عن رفضهم التوجه إلى الدار البيضاء، مستغربين من هذا القرار رغم توفر منطقة الزاوية التابعة للإقليم على مجزرة معتمدة بمعايير جيدة، وتجنيبهم مصاريف إضافية و وقت تصويل اللحوم، ورفع كلفته على المواطن.

 

 

 

 

 

 

 

وبدأت السلطات العاملية بالنواصر شن حملتها على الجزارين المخالفين لمقتضيات عملية الذبح، إذ عملت عناصر من الدرك الملكي أمس الخميس، بالقرب من برشيد، على حجز 263 كلغ من اللحوم مجهولة المصدر، ليتم إتلافها بمنطقة الزاوية.

 

 

 

 

 

 

 

 

ويرفض الجزارون العاملون في هذه الأسواق القرار العاملي الصادر عن سلطات النواصر، ويهددون بخوض وقفات احتجاجية وخطوات أخرى في حالة استمرار الوضع على ما هو عليه، وإلزامهم بضرورة التنقل صوب الدار البيضاء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وكان أحمد الطاهر، الكاتب الجهوي لاتحاد الجزارين بجهة الدار البيضاء سطات، أكد أن قرار سلطات النواصر من شأنه أن يعمق الأزمة في العاصمة الاقتصادية، قائلا: “لم نجد حلا بعد لمجازر تيط مليل ومديونة، فإذا بِنَا نفاجأ بهذا القرار الذي ينطبق عليه المثل الشعبي “ما قدو فيل زادوه فيلة””.

 

 

 

 

 

 

وأوضح المتحدث نفسه، في تصريح سابق، أن السلطات “لم تستوعب أن هذا القرار من شأنه أن يؤثر على هذا الموروث الثقافي المتمثل في مجازر الأسواق”، مشيرا إلى أن “الحل أمامها يتمثل في إصلاح المجازر بهذه الأسواق، وليس إغلاقها”.

 

 

 

 

 

وأكد الطاهر أن “وزارة الداخلية تريد تفعيل ما جاء في تقرير المجلس الأعلى للحسابات؛ لكن الحكومة لم تقم بإنشاء أي مجزرة معتمدة، رغم الاتفاق المسبق معها”، معربا عن تخوفه من أن تؤدي هذه الخطوة إلى “خلق احتقان اجتماعي وتؤثر على استقرار المئات من الأسر التي تعيش بالمجازر”، وفق تعبيره.

 

 

 

 

 

وتأتي هذه الخطوة في ظل الاحتجاجات التي يخوضها الجزارون على مستوى تيط مليل ومديونة، بعد إغلاق السلطات مجازر أسبوعية، إذ يخوضون وقفات أمام مقر العمالة للتنديد بالقرار.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع