جزائريون يتزعمون شبكة للاتجار في البشر

حوادث كتب في 30 مارس، 2021 - 01:06
شبكة اجرامية

عبّر ـ صحف

 

اعتقال 16 متهما وحجز أسلحة بيضاء والتحقيقات كشفت ارتباطهم بمتهمين إسبان

 

أطاحت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، خلال يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، ب 16 متهما ينتمون إلى عصابة دولية للاتجار في البشر، يقودها جزائريون وإسبان.

وقادت التحريات التي قامت بها عناصر الفرقة الوطنية بتنسيق مع عناصر الأمن سالف الذكر، إلى التوصل إلى معلومات عن مكان إقامة زعيم العصابة، الذي اعتاد التنقل بين مجموعة من المساكن خوفا من إيقافه، إذ انتقلت إلى مقر سكنه وحاصرته قبل أن توقفه، كما أوقفت باقي المتهمين بوجدة و”تويسيت بوبكر” وجماعة “تيليوة” بإقليم جرادة. وحجزت مصالح الأمن، خلال العملية نفسها، مبالغ مالية مهمة وهواتف محمولة وأدوات إلكترونية وساعات يدوية، وست سيارات، وأسلحة بيضاء، إضافة إلى وثائق إدارية وسندات ووثائق تعريف وبطائق بنكية شخصية، ومن المنتظر أن تتواصل التحقيقات من أجل ضبط باقي المتهمين، وكذا كشف ارتباطاتهم بعناصر الشبكة الدولية. وكشفت مصادر مطلعة أن من بين الموقوفين أشخاصا مبحوثا عنهم من أجل جرائم مختلفة، وسبق أن صدرت في حقهم مذكرات بحث على الصعيد الوطني، ومعروفين بارتباطاتهم بشبكات دولية للاتجار في البشر وتنظيم عمليات الهجرة السرية.

وعلمت “الصياح” من المصادر ذاتها أن التحقيقات التي باشرتها عناصر الفرقة الوطنية كشفت ارتباط المتهمين بأفراد مافيا دولية تنشط بالجزائر وإسبانيا وتوظف المتهمين لاستقطاب راغبين في الهجرة إلى أوربا.

وقالت المصادر ذاتها إن المتهمين الدوليين ينسقون مع زعيم الشبكة بالمغرب، من أجل استقطاب مرشحين للهجرة السرية، باستلام مبالغ مالية مهمة، والتنسيق من أجل نقلهم إلى الجزائر، ومن هناك مساعدتهم على الهجرة إلى أوربا.

وكشف تفكيك الشبكة عن مسار جديد لعمليات تهريب البشر يمر عبر الجزائر، وذلك بعد أن اضطرت العصابات الدولية المتخصصة في الهجرة السرية إلى تغيير مسالك تهريب البشر، بعد الحصار الأخير الذي فرضته السلطات المغربية، وكذا تراخي الأجهزة الأمنية الجزائرية وتحكم العصابات في العديد من المسالك على الأراضي الجزائرية. ومن المنتظر أن تكشف التحقيقات الامتدادات الدولية والارتباطات المحتملة لهذه الشبكة الإجرامية بعصابات الاتجار بالبشر وتنظيم الهجرة غير المشروعة، وكذا كشف عن جميع المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.