تيكتوكر مغربية تعترف بحصولها على مبلغ 35 مليون في لايف مدته ساعتين ونصف

فسحة كتب في 28 نوفمبر، 2023 - 17:00 تابعوا عبر على Aabbir
تيكتوكر مغربية
عبّر ـ صفاء بالي

 

أثارت تيكتوكر مغربية الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد اعترافها بكسب مبلغ 35 مليون من خلال بث مباشر لها على حسابها على تطبيق التيكتوك لمدة ساعتين ونصف.

 

وكشفت التيكتوكر المغربية خلال حضورها ضيفة بإحدى البرامج، أنه أكبر مبلغ حصلت عليه من هذه التطبيق، وهو الأمر الذي تساءل بشأنه عدد كبير من المغاربة عما قدمت من محتوى ومن جهد وعمل حتى حصلت على هذا الأجر في وقت وجيز.

آية بشيري

تطبيق يغري المراهقات..رقص وحركات مخلة وأموال تترعرع

 

وتتجه الأغلب من الفتيات المراهقات لهذه التطبيقات ولا يجدن خجلا في الحديث مع غرباء من جنسيات مختلفة خليجيين وسعوديين وأجانب، والقيام بجولات وتحديات أمام الملأ والرقص أحيانا والقيام بحركات مخلة بالحياء، واستجداء المتابعة بعبارة “كبسوا” والهدايا والتوصل بورود وأسود وكل هدية يقابلها مبلغ مالي يمكن التيكتوكر من الحصول على أجر وفير بمجهود قليل.

 

ويعرف التطبيق انخراط عدد كبير من المستعملين تتراوح أعمارهم بين اليافعين والراشيدين، ويعرف إقبالا من طرف المغربيات اللائي وجدن فيه ضالتهم لكسب المال بطرق أسرع وبعمل أقل.

 

التيك توك عدوى تتفشى في البيوت المغربية

ويرى محللون اجتماعيون أن هذا التطبيق عرى عن واقع جديد، تفشى بأغلب البيوت مثل العدوى، ويحيل على انهيار القيم وتبدد مفهوم الأسرة، خاصة وأن توثيق مقاطع الرقص يتم في غالب الأحيان من داخل البيوت وبإشراك الوالدين في بعض الأوقات في الفيديو أو توثيقهن لبناتهم بأنفسهم ورضاهم على المحتوى اللائي يقدمنه للعموم.

 

البحث عن الشهرة وخلق النماذج الافتراضية

وتشتد خطورة التطبيق بتأثر الناشئين بالمحتوى وتطبعهم معه واعتباره أمرا عاديا، إذ يساهم في خلق نماذج وقدوات بالمجتمع غايتهم تحقيق انتشار واسع وشهرة سريعة ولو على حساب المبادئ والقيم وأعراف المجتمع.

ولا يتوقف التطبيق عند الفتيات العازبات الباحثات عن شريك الحياة بل نجد من مستعمليه أيضا أزواجا يشاركن متابعيهم يومياتهم من داخل غرف النوم ويقمن بتحديات فيما بينهم وأحيانا أمام صغارهم.

 

بلدان تضع ضوابط وشروط لنشر محتوى التيك توك

 

وبالنظر للخطورة التي يشكلها التطبيق وللاستعمال السلبي له من قبل أغلب مستخدميه توجهت بعض الدول لحظر استعماله ومنعه، فقد عملت الصين على سبيل المثال على فرض مجموعة من التوجيهات التي تُحمل مطوري التطبيقات مسؤولية المحتوى الذي ينشره مستخدموها، وتفرض عليهم مراجعة كل محتوى يُنشر، بما في ذلك حظر مئة شكل من أشكال المحتوى.

 

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع