تونس: وفاة 48 شخصا بسبب النزلة الموسمية

عبّــر ـ وكالات

كشفت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة بتونس، إنصاف بوعفيف بن علية، أن عدد حالات الوفاة التي تأكد ارتباطها بالنزلة الموسمية في تونس بلغ 48 حالة من مجموع 68 وفاة لحالات حاملة لفيروس النزلة التي تشمل مختلف انواع الانفلونزا ومن بينها بالخصوص فيروس انفلونزا (إتش1 إن1) بالنسبة لهذا الموسم الذي مثل 70 بالمائة من مجموع أنواع الفيروسات.
ونقلت الصحف التونسية عن بن علية قولها، على هامش مشاركتها في ملتقى حول النزلة الموسمية بمدينة الحمامات (شمال شرق)، إن مؤشر الحالة الوبائية بدأ في التراجع ليصل الى 20 بالمائة من مجموع التحاليل الايجابية التي تخص النزلة الموسمية بعد ان بلغ حده الاقصى في أواخر شهر دجنبر 2017 بالوصول الى نسبة 50 بالمائة.
يذكر أن حصيلة سابقة كانت قد أشارت إلى وفاة 45 شخصا في تونس بسبب الإصابة بفيروس “اتش1 إن1” أو ما يعرف بأنفلونزا الخنازير، وفق ما أعلنته المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة في منتصف يناير الماضي، والتي أشارت إلى أن معظم حالات الوفاة بسبب الأنفلوانزا كانت لأشخاص في سن 50 سنة من المصابين بأمراض مزمنة ولم يقوموا بالتلقيح ضد النزلة الموسمية.
وأبرزت في السياق ذاته أن عدد الحالات الخطرة التي تم إيواؤها بالمستشفيات خلال هذا الموسم بلغ 1000 حالة، من بينها حوالي 400 حالة كانت مصابة بالنزلة، أما بقية الحالات فقد تبين انها تعاني من صعوبات في التنفس بسبب فيروسات أخرى، مبرزة ان هذا الموسم تميز بحدة الفيروسات اكثر من المواسم السابقة وان ما زاد في خطورتها هو طبيعة فيروس النزلة الذي يتميز بعدم الاستقرار وكثرة التغير.
وشددت على ان التلقيح السنوي ضد النزلة يبقى انجع السبل الوقائية بالنسبة للاشخاص الأكثر عرضة للخطر وهم الذين تفوق أعمارهم 65 سنة والمصابين بالأمراض المزمنة والحوامل والعاملين في القطاع الصحي.
وأشارت الى ان تشخيص الوضع الوبائي في تونس قد بين ضعف عدد المقبلين على التلقيح مما دفع السلطات الصحية الى تكثيف حملات التوعية وجلب 70 الف جرعة إضافية لـ300 الف جرعة التي سبق توفيرها.

loading...
loading...
loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.