تونس..وزارة الصحة تقر بانهيار المنظومة الصحية بعد امتلاء أقسام الإنعاش بمرضى كورونا

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تونس كورونا

تابعنا على جووجل نيوز

9 يوليو 2021 - 10:00 ص

عبّـــر – مواقع

 

 

في ظل الإرتفاع المتزايد في حالات الاصابة بفروس كورونا بتونس، واقتراب معدل الإصابات اليومية من سقف الـ10 آلاف، قالت وزارة الصحة، أمس الخميس، إن المنظومة الصحية في البلاد “انهارت” بعد التفشي السريع للوباء، وامتلاء أقسام العناية الفائقة، وإرهاق الكوادر الطبية.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة نصاف بن علي في تصريحات إعلامية، إن الوضع داخل المستشفيات “كارثي“، وإن الأطباء “يعانون إرهاقا غير مسبوق، والمسؤولون يكافحون لتوفير الأوكسجين للمرضى”.

 

وتسجل تونس منذ أسبوع أرقاما قياسية في عدد الوفيات والإصابات بالفيروس ما فتئت ترتفع، وقد بلغت وفق الإحصائيات الرسمية 134 وفاة و9823 إصابة، الأربعاء، وسط تزايد المخاوف من عجز السلطات عن السيطرة على تفشي الوباء، وبلوغ سيناريو كارثي للأزمة الصحية.

 

وقال مدير عام الهياكل الصحية بوزارة الصحة، نوفل السمراني، نقلا عن موقع “سكاي نيوز عربية”، إن “عدد الوافدين على أقسام العناية الفائقة قد تضاعف في الآونة الأخيرة خاصة مع ظهور السلالة الهندية (دلتا) في البلاد”.

 

وأكد أن “ضغطا كبيرا سجل في مختلف أقسام كوفيد-19 وأقسام العناية الفائقة، كما بلغت نسبة امتلاء أسرّة الإنعاش 95 في المئة، وأسرّة الأوكسجين 90 في المئة”.

 

وأضاف السمراني: “نعمل على وضع أسرّة إضافية في الأقسام الأخرى وفي العيادات الخارجية بشكل يومي، كما أوقفنا كل العمليات الجراحية غير المستعجلة من أجل استيعاب مرضى كوفيد-19”.

 

وأكد مدير عام الهياكل الصحية أن استهلاك الأوكسجين في تونس ارتفع من 25 ألف لتر في اليوم خلال الموجات السابقة من انتشار الوباء، إلى 125 ألف لتر في اليوم وأكثر حاليا، مما اضطر تونس لتوريد الأوكسجين، والتسريع في اقتناء آلات تكثيفه وتوزيعها على المستشفيات.

 

واعتبر المسؤول أن المنظومة الصحية في تونس “صمدت رغم الضغط، وقاومت الجائحة رغم العدد الكبير للمرضى”، داعيا المواطنين لتقليص هذا الضغط بالعمل على كسر حلقات العدوى والالتزام بالبروتوكولات الوقائية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب