تونس.. دعوات للتظاهر ضد قرارات الرئيس قيس سعيد

المغرب العربي كتب في 15 سبتمبر، 2021 - 09:15
تونس

عبّر-متابعة 

تونس.. دعوات للتظاهر ضد قرارات الرئيس قيس سعيد

 

أطلق سياسيون ونشطاء تونسيون حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “مواطنون ضد الانقلاب” تدعو للتظاهر يوم السبت للتعبير عن رفض التدابير الاستثنائية للرئيس قيس سعيد، والتحذير من عودة الديكتاتورية للبلاد.

ودون الخبير الدستوري جوهر بن مبارك (أحد المشاركين في الحملة) “نداء للتظاهر (مواطنون ضد الانقلاب). الرجاء التوزيع المكثّف والاستعداد لموعد يوم السبت في كافّة ولايات البلاد”.

وأضاف في تدوينة لاحقة على موقع فيسبوك “حملة مسعورة ضدّي من الغوغاء وصفحاتهم المأجورة. هذا لا يقلقني أبدا فأنا متعوّد على مثل هذه الحملات التي ينظمها مشّوهي التفكير والأخلاق. المضحك أنهم يعتقدون أنني أقف وراء الدعوة للاحتجاج يوم السبت كان ليكون لي الشرف لو كان الأمر كذلك.

أنا مجرّد داعم ومساند لكلّ تحرّك يندّد بالانقلاب ولهذه الدعوة المواطنية كما يساندها آلاف المواطنين. لست ممن يدعو الى التحشيد لأن التحشيد في هذه المرحلة يخرج الانقلاب من ورطته وعزلته ويعطيه ما يلهي به الناس ليتغاضوا عن فشله بل أبارك وأشارك وأدعم وقفات رمزية ترسل رسائل هادئة بأن الشعب ليس ملكا لأحد وأن الشارع ليس ملكا لأحد”.

تونس

وكان الرئيس سعيد قد أعلن تجميد عمل البرلمان، ورفع الحصانة عن أعضائه، وإعفاء رئيس الحكومة، هشام المشيشي، وتولي رئاسة النيابة العامة.

وقال سعيد، في كلمة متلفزة، خلال اجتماع مع قيادات أمنية وعسكرية، إنه قرر تولي السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس للحكومة يعينه بنفسه، معتبرا أنه التزم في ذلك بالفصل الـ80 من الدستور، الذي يشترط أن يتشاور بهذا الخصوص مع رئيس الحكومة الحالي، المشيشي، وهو ما أثار تساؤلات عن ما إذا كان الأخير محتجزا في قصر قرطاج، في ظل غيابه عن المشهد.

وبرر سعيد تلك القرارات بما قال إنها “مسؤولية إنقاذ تونس”، معتبرا أن البلاد “تمر في أخطر اللحظات”، ومتحدثا عن “عبث بالدولة ومقدراتها”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع