تمتيع منسق حزب أخنوش لي تعدى على البوليس بأكادير وهو سكران بالسراح ومغاربة: كون كان مواطن عادي يغبرو ليه الشقف

سياسة كتب في 23 يوليو، 2022 - 15:08 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
حزب أخنوش

كشفت مصادر مطلعة، أن النائب الثالث لرئيس جهة سوس ماسة، ومنسق حزب التجمع الوطني للأحرار بأكادير، رشيد بوخنفر،

قد غادر أسوار السجن المحلي بآيت ملول، أول أمس الخميس، بعد تمتيعه بالسراح المؤقت.

وذكرت ذات المصادر، أنه جرى قبول دفاع المسؤول السياسي بحزب أخنوش والرامي إلى منح الأخير السراح المؤقت مقابل كفالة قدرها 5000 درهم، في انتظار استكمال محاكمته في جلسة الثاني من شهر غشت المقبل.

وأشارت المصادر نفسها، إلى أنه تمة مؤشرات تفيد بقرب طي ملف قضية منسق حزب الحمامة بعد توصل الأطراف للصلح بتنازل الشرطيين المعتدى عليهما.

وكان النائب الثالث لرئيس جهة سوس ماسة، ومنسق حزب التجمع الوطني للأحرار بأكادير، رشيد بوخنفر، قد عرض اثنين من رجال الأمن لاعتداء شنيع وهو في حالة سكر طافح، السبت الماضي، متسببا في إصابة بليغة لشرطي على مستوى كاحله، فيما أصيب زميله بخدوش على مستوى الوجه، وذلك بعض رفض الامتثال لأوامرهما خلال اليوم الأخير من فعاليات مهرجان تيمتار الذي احتضنته مدينة الإنبعاث.

وجرى توقيف بوخنفر للتحقيق معه، قبل وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بتهم تتعلق ب:”السكر العلني و إحداث الفوضى وإهانة موظفين عموميين واستعمال العنف في حقهم، والعصيان”.

وأثار شيوع خبر مغادرة منسق حزب أخنوش لأسوار السجن بتمتيعه بالسراح المؤقت، غضب النشطاء المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استنكروا تمتيعه بمعاملة تفضيلية لا يحظى بها كل المغاربة.

وتساءلوا إن كان مواطن عادي قد اعتدى على رجال الأمن وهو في حالة السكر، أكان سيمتع بالسراح المؤقت مثل منسق حزب الحمامة، مشددين على أن مصيره سيكون سنوات من السجن دون شك وأن مقولة الجميع سيان أمام القانون لا تعدو أن تكون مجرد كلام يقال ليس إلا.

واستغرب كثيرون كيف لحزب يضم في صفوفه مسؤولا يعتدي على رجال الأمن ويحدث الفوضى وهو في حالة سكر طافح، أن يخدم البلاد والعباد ويعمل على حل مشاكل الشعب.

زربي مراد ـ عبّر

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع