تكلفة السفر “تدمع” عيون أطفال مغاربة الخارج وهاشتاغ “خليه يصدي” يجتاح مواقع التواصل

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تكلفة السفر "تدمع" عيون أطفال مغاربة الخارج وهاشتاغ #خليه يصدي# يجتاح مواقع التواصل

تابعنا على جووجل نيوز

11 يونيو 2021 - 11:30 ص

فؤاد جوهر ـ عبّــر

 

أشعلت دموع طفل مغربي مقيم بفرنسا بحر هذا الأسبوع النقاشات بمنصات التواصل اﻹجتماعي، وجرت انتقادات لاذعة على وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك، بسبب اﻹرتفاع المهول في اسعار تذاكر البواخر والطائرات، وهو الأمر الذي تفاعل معه المغاربة برفع هاشتاغ# خليه يصدي#.

 

بوادر أزمة التذاكر انطلقت شرارتها مباشرة بعد اعلان الحكومة عن استئناف الرحلات الخارجية مع مغاربة الخارج، انطلاقا من منتصف شهر يونيو، لتشهد موجة غير مسبوقة من الغلاء والجشع، واستنزاف جيوب أفراد الجالية، وهو الأمر الذي زاد من حرقة الغربة، وأبكى أطفال أبناء المهجر في صورة تلخص مدى اﻹرتباط الوثيق بحبهم للوطن.

 

وتضامن نشطاء التواصل بشكل لافت مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، برفع هاشتاغ#خليه يصدي# الذي انتشر كالنار في الهشيم، خصوصا مع انتشار صور لتذاكر باهضة الثمن تعدت كل الحدود، لتحرم عائلات تمنت النفس بعد غياب طال بسبب تداعيات “كورونا”، في زيارة الأهل وقضاء عطلة عيد الأضحى بالمغرب وسط اهاليهم.

 

حديث الفضاء الأزرق تحول الى قبة البرلمان، وليرمي الكرة الى المسؤولين لﻹستفسار عن اﻹجراءات المزمع اتخاذها لحماية مغاربة الخارج من التهاب أسعار التذاكر عبر الخطوط الجوية الملكية المغربية، والبواخر المخصصة لنقل المسافرين، وحمايتهم من موجة الغلاء بتدخل عاجل من الحكومة المغربية.

 

وحذر مهتمون بشؤون المهاجرين، من انقلاب عصا السحر على الساحر، إذ ما بقيت الأمور على حالها، وعدم تشجيع أفراد الجالية المغربية بالقدوم الى الوطن بسب غلاء التذاكر، إذ ستكون ضربة موجعة قد تكون قاضية على العديد من القطاعات والتي تنتعش تجارتها وحركيتها اﻹقتصادية في العطلة الصيفية، يساهم فيها أبناء المهجر بصورة كبيرة.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب