تقرير فرنسي..قرار الجزائر الأحادي الجانب تصعيد يفسر الوضع الكارثي لهذا البلد

سياسة كتب في 5 نوفمبر، 2021 - 18:30
الغاز

عبّــر ـ و.م.ع

 

أكد مرصد الدراسات الجيو-سياسية في باريس أن قرار الجزائر الأحادي الجانب عدم تجديد عقد توريد الغاز لأوروبا عبر خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي الذي يمر عبر المغرب، يعد تصعيدا آخر يجد تفسيره في الوضع الكارثي للنظام الجزائري في مواجهة رأي عام محتقن بشكل متزايد.

 

وأوضح المرصد، في تحليل من توقيع مديره العام شارل سان بروت، تم نشره على موقع “ثياتروم-بيلي”، “في نهاية غشت 2021، قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، ثم في شتنبر حظرت تحليق الطائرات المغربية فوق الأجواء الجزائـرية، ليقرر النظام الجزائـري في 31 أكتوبر عدم تجديد العقد الذي تزود بموجبه الجزائـر إسبانيا والبرتغال بالغاز عبر خط أنابيب يمر عبر المغرب، في خطوة جديدة من التصعيد لا يمكن تفسيره إلا بالوضع الكارثي لهذا النظام في مواجهة رأي عام محتقن بشكل متزايد”، مضيفا “شكاوى الجزائر المزعومة ضد الرباط ليست سوى محض هراء، إنها مجرد خرافات عقيمة”.

 

وحسب الخبير الجيوسياسي الفرنسي، فإن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في الجزائـر سوف “تتفاقم” بفعل هذا القرار “الأخرق” للنظام الجزائـري، والذي سيعزز الهجرة إلى أوروبا، لاسيما إلى إسبانيا أو إيطاليا، ملاحظا أن الشعب الجزائري يقف مكتوف الأيدي أمام نقل 13 مليون متر مكعب من الغاز إلى أوروبا، بينما يعيش أياما تزداد صعوبة أكثر من أي وقت مضى.

 

وسجل السيد سان بروت أنه بالإضافة إلى الجزائـريين، “ستدفع فئة كبيرة من الدول الأوروبية ثمن قرار الجزائـر”، موضحا أن هذا القرار الذي أريد له استهداف المغرب، يشكل “تهديدا خطيرا” لإمدادات الطاقة في اتجاه الجزء الغربي من القارة الأوروبية ولمواطني الدول الأوروبية المختلفة في وقت ترتفع فيه الأسعار”.

 

وبعدما ذكر بأن القرار الجزائـري لن يكون له سوى تأثير ضئيل على أداء نظام الكهرباء المغربي، على اعتبار أن المغرب لديه قدرة إنتاج كهرباء تغطي احتياجاته إلى حد كبير، شبه الخبير الفرنسي النظام الجزائري “بدجاجة قُطِع رأسها تركض في كل الاتجاهات دون أن تعرف إلى أين يتجه”.

 

ولاحظ أن هذا النظام “يكره المملكة المغربية وفرنسا لكونهما أمتين عريقتين، بينما تأسست الجزائـر في عام 1962″، مضيفا أنه “بعد حرب أهلية شنيعة، أسس النظام شرعية باهتة على موقف معادي للمغرب، وحيث كانت الجزائر لعبة في يد أصدقائها من المعسكر الشيوعي”.

 

وذكر الخبير الفرنسي أن الجزائر والمعسكر الشرقي “خلقا بشكل مصطنع” سنة 1975 النزاع على الصحراء المغربية من خلال تأجيج وهم الانفصال، مبرزا أن الأزمة انتعشت بعد اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء المغربية، والانتكاسات الدبلوماسية الجزائـرية المتعددة في إفريقيا ومجموعة قرارات الأمم المتحدة التي لم ترق للجزائر وأذنابها الانفصاليين.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع