تقارير..مئات الآلاف من الجزائريين استجابو لنداءات التظاهر ضد بوتفليقة

عبّر-متابعة 

 

كشفت تقارير إخبارية جزلئرية أن مئات الآلاف من الجزائريين، استجابو أمس الجمعة للنداءات التي دعت للخروج اليوم الجمعة 22 فبراير، للتنديد بترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، حيث شهدت كل مدن الجزائر تقريبا خروج المواطنين.

 

وكانت المسيرات سلمية بشكل خاص، حيث أظهر المشركون، ومعظمهم من الشباب ، إحساسًا كبيرًا بالمواطنة والضمير، بصرف النظر عن بعض المناوشات القليلة، كما حصل في اقبو ببجاية.

 

كما عملت أجهزة الأمن من خلال تواجدها في كل مكان لتجنب قوع أي فوضى، غير أنها لم تتدخل لوقف هذه المسيرات، كما لم يتم ترديد أي شعارات حزبية أو إقليمية أو إديولوجية، وكانت جل الهتافات ضد العهدة الخامسة.

 

وفي الصباح تم نشر صور وفيديوهات لمسيرات تم تنظيمها في الفترة الصباحية، مثل عنابة، سيدي بلعباس، تيارت وبرج منايل ببومرداس، ولكن ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال خجرت حشود بشرية جابت مختلف المدن.

 

وفي الجزائر العاصمة، التي كانت محل اهتمام، غزا الآلاف من المواطنين الشارع بعد صلاة الجمعة، انطلاقا من ساحة أول ماي، وباب الواد، وجابت الشوارع الرئيسية على غرار شارع حسيبة بن بوعلي، والبريد المركزي، وشارع العربي بن مهيدي، قبل أن يحاول المتظاهرون بلوغ مقر رئاسة الجمهورية في المرادية بأعالي العاصمة، غير قوات الأمن منعتهم من ذلك.

 

وعمل المتظاهرون وأغلبهم من الشباب على تحدي الخوف الذي حاط بالجزائر العاصمة منذ الصباح بنشر شرطة مكافحة الشغب على طول الأحياء الرئيسية للجزائر العاصمة.

 

ونفس المناخ ميز كل المدن تقريبا، سواء في منطقة القبائل، أو في جنوب البلاد، حيث خرج الناس إلى الشوارع ، كما هو الحال في تقرت، وأيضا في سطيف ، وهران ، عنابة..

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق