تفاصيل صادمة عن شبكات الإتجار بالبشر والهجرة مستعملي “الفانطوم” الإسبان تكشف لأول مرة..

 

عبّر + وكالات

أكدت معطيات متطابقة حصلت عليها “عبّر.كوم”، أن حادث اطلاق النار على قارب مرشح للهجرة السرية من قبل عناصر البحرية الملكية، جاء بعد تعنت قائد الزورق واستمراره في الهرب رغم تحذيرات العناصر الامنية المتواصلة وتوسلات ركاب القارب..

 

وحسب معطيات كشف عنها الدفاع المدني الاسباني، فإن قائد الزورق الإسباني الجنسية، سبق أن توبع قضائيا 25 مرة، وصدر في حقه 16 حكما.

من جهتهم، أكد المهاجرون الناجون من الحادث، أنهم حاولوا منع قائد القارب من الهرب، وجعله يمتثل لأوامر البحرية الملكية، لكن محاولتهم باءت بالفشل، كما أشارت مصادر مطلعة، أنه تقاضى مبلغ 5 الاف اورو من الشبكة الاسبانية المشرفة على العملية.

وفي نفس السياق، لكن بمدينة طنجة هذه المرة، ألقت مصالح الأمن القبض على شخصيين، حسب بيان لها ليلة أمس الثلاثاء،  الأول اسباني مقيم بطريقة غير قانونية في المغرب، والثاني مغربي، كلاهما ينتميان لشبكة إجرامية متخصصة في النصب وتنظيم عمليات الهجرة غير القانونية، مقابل مبالغ مالية كبيرة، حصلوا عليها من مرشحين تتراوح أعمارهم بين 35 و 45.

حادثي المضيق- الفنيدق، وطنجة يكشفان أننا أمام شبكات إجرامية منظمة، تعتمد قوارب سريعة وثقيلة تشبه نظيراها المعتمدة في عمليات تهريب المخدرات، كما أن السجل القضائي للقائد القارب يكشف النظام الذي تشتغل به هذه الشبكات، ويفتح المجال للشك في الظروف التي سيجدها المرشحون للهجرة السرية عند وصولهم إلى الأراضي الاسبانية، إلى حين دفع عائلاتهم ثمن عبورهم  إلى الضفة الأخرى.

يشار إلى أنه منذ مطلع السنة الجارية، استقبلت السواحل الاسبانية 33 ألف و215 مهاجرا سريا، من بينهم 6 آلاف و433 مهاجرا مغربيا حسب ما كشفت عنه وزارة الداخلية الإسبانية، من جهته أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي أنه تم إحباط 54 ألف محاولة للهجرة السرية خلال نهاية شهر غشت الماضي، مشيرا إلى أن 13 في المائة منهم مغاربة.

هذا وتمكنت السلطات المغربية من تفكيك  74 شبكة إجرامية ناشطة في الاتجار بالبشر والهجرة غير القانونية، كما تم الاستيلاء على 1900 قارب مخصص لهذه العمليات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق