fbpx

تفاصيل الفيديو المفبرك الذي طال برلماني تجمعي من قبل أعضاء شبيبة حزبه بفاس

تفاصيل الفيديو المفبرك الذي طال برلماني تجمعي من قبل أعضاء شبيبة حزبه بفاس

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

16 سبتمبر 2020 - 5:33 م

كمال الكبداني ـ عبّر 

 

أجلت المحكمة الابتدائية بفاس أول أمس الاثنين النظر في محاكمة ثلاثة أشخاص يتابعون في حالة اعتقال احتياطي، بتهمة ابتزاز رشيد الفايق، النائب البرلماني والقيادي بالتجمع الوطني للاحرار.

وأكدت مصادر أن تاجيل المحاكمة المتهمين الثلاثة، والذي يضم من بينهم موظف بجماعة فاس ملحق بولاد الطيب ضواحي المدينة، الموضوعين رهن الاعتقال إلى غاية 28 شتنبر، جاء استجابة لملتمس الدفاع بطلب التأجيل قصد الأضطلاع على تفاصيل الملف .

واعتبر رشيد الفايق، أن عملية الابتزاز التي تعرض لها ذات دافع سياسي محض، مشيرا إلى تحولها إلى حرب سياسية بين الأصالة والمعاصرة من جهة وحزب التجمع الوطني للأحرار، بعد توجه عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب البام، بسؤال تحريضي لوزير الداخلية حول الإجراءات المتخدة لفتح تحقيق في هذه النازلة وترتيب مختلف النتائج القانونية.

ومحاولة لإعطاء صورة الابتزاز طابع سياسي، أكد الضحية في تصريح صحفي أن الأمين العام لحزب “البام” أرسل أحد النواب البرلمانيين بجهة فاس مكناس لإقناعه للإلتحاق بالبام والانسحاب من التجمع، إلا أن طلبهم قوبل بالرفض، قائلا: “يستحيل نبدل اللون السياسي ديالي”.

وأكد المصدر الإعلامي أن رشيد الفايق متشبث بحزب التجمع مدام يرأسه أخنوش.

 

وعلاقة بالموضوع، توصلت “عبّر.كوم” بمعطيات حصرية حول الواقفين وراء الفيديو المفبرك، ويتعلق الأمر بأعضاب شبيبة التجمع بفاس، حيث تمت دراسة الخطة من قبل ثلاثة منتمين للتنظيم، واغروا الفتاة بتسجيل المشاهد قصد فبركة الفيديو، وذلك لأجل الحصول على 50 مليون بعد تهديد البرلماني بالنشر، وضمن المبتزين، احد اقرباء البرلماني، وعضوين وكاتب لاحد فروع الشبيبة التجمعية.

وتداولت مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، شريط فيدو لفتاة تتهم البرلماني باغتصابها بالعنف، كما قام بمحاولة إخراسها بالتهديد، وإغرائها بوعد بالزواج.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب