fbpx

تفاصيل استيلاء قاصر على ازيد من 140 مليون ومجوهرات من فيلا المستشار الاستقلالي الأنصاري

السطو على فيلا محمد الأنصاري

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

16 أغسطس 2020 - 3:01 م

عبّر ـ الرباط

 

 

تعرضت فيلا محمد الأنصاري، عضو المحكمة الدستورية و المستشار البرلماني الاستقلالي السابق للسطو من قبل مجهولين، على نحو ماذكرت مصادر صحفية.

وتمت سرقة مجوهرات ثمينة تقدر بمئات الملايين و ساعات من الماركات العالمية، فضلاً عن مبلغ مالي يقدر بـ100 مليون سنتيم، إضافة إلى مبلغ بالعملة الصعبة يتجاوز 30 مليون بعملتي اليورو والدولار.

ولم يكتف اللصوص بسرقة ما وقعت عليه أيديهم، ولكن أيضا رموا بجواز سفر صاحب الفيلا في بئر.

وتقع الفيلا بطريق زعير، حيث يقطن أغلبها وزراء سابقون وجنرالات في الجيش.

وكانت مصادر صحفية تحدثت عن اعتقال العقل المدبر لعملية السرقة، إذ يتعلق الأمر بقاصر، اتفق مع إثنين من شركائه (بدون سوابق)، على تنفيذ الجريمة، قبل أن يقررا السفر إلى أكادير لتمضية عطلة قصيرة.

ووضعت العصابة، خطة محكمة لسرقة خزنة حديدية، بها أزيد من 100 مليون سنتيم، إضافة إلى أشياء خاصة أخرى، حيث قام المتهم الرئيسي في هذا الملف بتكرار زيارة خاله، الذي يشتغل حارسا خاصا بفيلا أحد المسؤولين، قبل أن يقوم بتنفيذ السرقة ليلا بمساعدة من صديقيه، حيث تم شحن الخزنة على متن «تريبورتور»، قبل أن يتم تكسير أقفالها، في مكان آمن.

وبعد أن استولى المتهمون الثلاثة على المبلغ المالي، قرروا ترك أغلبه ببيت المتهم الرئيسي بحي المنزه (الصخيرات)، بينما سافروا إلى أكادير من أجل السياحة.

ونجحت مصالح الأمن في فك لغز السرقة في ظرف وجيز، كما حجزت الجزء الأكبر من المال المسروق، وبينما تعذر عليها اعتقال شريكي المتهم (بدون سوابق)، المعتقل حاليا، كما تم اعتقال أبويه (تقرر متابعتهما في حالة سراح)، بتهمة عدم التبليغ عن جناية وحيازة مسروق يعلمان بتحصيله من جناية، في حين ما زالت الأبحاث جارية عن صديقي القاصر اللذين تم تحديد هويتهما بناء على تصريحات المتهم الموقوف.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب