‪ ‪

تغريم شركة “جونسون آند جونسون” 29 مليون دولار بسبب مادة مسرطنة في منتجاتها

التجنيد

عبّر-متابعة

 

الزمت هيئة محلفين أمريكية شركة “جونسون آند جونسون” بدفع 29 مليون دولار، لامرأة مصابة بورم نادر جراء مادة مسرطنة في منتجات الشركة

وقالت هيئة المحلفين في ولاية كاليفورنيا، التي أصدرت القرار، إن الشركة المذكورة فشلت في تحذير المستهلكين من المخاطر الصحية لمنتجاتها.

ويمثل الحكم الصادر من المحكمة العليا بالولاية أحدث ضربة تتلقاها شركة مستلزمات التجميل والعناية بالصحة التي تواجه أكثر من 1300 دعوى قضائية مرتبطة ببودرة التلك

وجاء قرار الهئية بعدما ادعت سيدة أمريكية تدعى تيري ليفيت أن مادة “الأسبستوس” في منتجات بودرة الأطفال الخاصة بالشركة هي المسؤولة عن إصابتها بالسرطان.

وتم تشخيص ليفيت بسرطان الظهارة المتوسطة في عام 2017، عقب استخدامها لبودرة الأطفال ومنتجات الاستحمام من “جونسون آند جونسون”، خلال الستينيات والسبعينيات.

وتعد قضية ليفيت الأولى التي يتم رفعها إلى القضاء منذ تقرير نشرته وكالة رويترز في ديسمبر الماضي، استنادا إلى وثائق داخلية للشركة، يكشف أن “جونسون آند جونسون” كانت تدرك أن التلك الموجود في منتجاتها يحتوي على الأسبستوس من سبعينيات القرن الماضي وحتى أوائل عام 2000، لكنها فشلت في إبلاغ المستهلكين بالأمر.

في المقابل تؤكد شركة “جونسون آند جونسون” أن منتجاتها “آمنة وخالية من الأسبستوس”، وقالت الشركة إنها ستطعن على الحكم، لما وصفتها بأنها “أخطاء إجرائية وثبوتية” شابت عملية المحاكمة. وأضافت الشركة أن فريق الدفاع عن المرأة لم يتمكن من إثبات أن بودرة التلك تحتوي على مادة الاسبستوس.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق