تعثر نظام المطعمة بآسفي يسائل مدى أهلية المدير الإقليمي للتعليم

شؤون تربوية كتب في 29 سبتمبر، 2022 - 13:34 تابعوا عبر على Aabbir
المطعمة

طالب التكتل الحقوقي بالمغرب بإيفاد لجنة من المفتشية العامة للشؤون الإدارية والمالية للوقوف على مدى أهلية المدير الإقليمي بآسفي في تدبير الشأن التعليمي بالإقليم، وذلك بعد وقوفه على تعثر تنزيل نظام المطعمة ”restauration” بالأقسام الداخلية بالمؤسسات التعليمية، وما صاحبها من ارتجال في تدبير الدخول المدرسي، مع ما قد يواجهه تلاميذ هذا القسم من أخطار محدقة تمس صحتهم حسب بلاغ عن التكثل.

 

وأوضح البلاغ الذي توصل “عبّــر.كوم” بنسخة منه أن التكثل وقف عند أسباب هذا التعثر حيث خلص إلى أن الصفقة أعيدت للمرة الثانية مما تسبب في تأخر تنفيذها، والغريب في الأمر أنه وبعد الاطلاع على دفتر التحملات الأول الخاص بصفقة المطعمة، أثار انتباه التكتل ما جاء في البند الرابع الذي ينص على أن: “المتدخلين في هذه الصفقة الإطار هم: المديرية الإقليمية لأكاديمية فاس مكناس ممثلة بمديرها، والأنكى من ذلك أن الخطأ السالف الذكر تكرر مرة أخرى في دفتر التحملات الثاني لذات الصفقة.

 

واضاف البلاغ أنه من المحتمل أن يكون سبب إعادة الصفقة يرجع بالأساس إلى الخطأ المضمن في دفتر التحملات الأول، والذي تكرر مجددا وبنفس الصيغة بدفتر التحملات الثاني، خاصة أن دفتر التحملات هذا يعود لمديرية تابعة لأكاديمية فاس مكناس، وتم نسخه حرفيا دون بذل أدنى مجهود في تعديله، إلى درجة إقحام مدير إقليمي تابع لأكاديمية فاس مكناس ضمن المتدخلين في صفقة تهم المديرية الإقليمية للتعليم بأسفي رغم غياب أية علاقة إدارية تربطهما معا!!

 

وتساءل التكثل “حول جدوى حملات محاربة الغش الموسمية في صفوف الممتحنين من تلاميذ وطلبة، تصدر في حقهم عقوبات زجرية، بمن فيهم من يتم ضبطهم أثناء عملية التصحيح، ومتابعتهم بالغش بدعوى نسخ أجوبة متطابقة، في حين -وانطلاقا من المنطق نفسه- فإن المدير الإقليمي للتعليم بأسفي متورط في عملية الغش الموثقة بالدليل والحجة” حسب نص البلاغ.

 

ودعا التكثل المجلس الأعلى للحسابات إلى فتح تحقيق عاجل في شأن تفاصيل جميع الصفقات التي أشرف عليها المدير الإقليمي بآسفي، محملا مسؤولية استمرار هذا الوضع الذي وصفه بـ”الشاذ” المتمثل في مواصلة إطعام التلاميذ خارج الضوابط القانونية -مع ما تكتنفه من خطورة على صحة المتعلمين- لكافة المسؤولين وعلى رأسهم المدير الإقليمي، وكذا الجهات الوصية.

 

وأعرب التكثل عن استعداده لمقاضاة كل مسؤول تبت تغاضيه عن تبذير المال العام وتعريض حياة قاصرين للخطر.

 

كبيرة بنجبور ـ عبّــر 

اترك هنا تعليقك على الموضوع