تطبيق النجوم يخلق الجدل والأثمنة تثير سخرية نشطاء الفضاء التواصلي

ثقافة و فن كتب في 22 سبتمبر، 2021 - 15:30
النجوم

فؤاد جوهر ـ عبّــر

 

سمع المتنبي عن تطبيق النجوم الجديد، فخرج من قبره طمعا في أن يحصل على المال الكثير، ولكنه لم يتلق أي اتصال، فقيل له أن الناس تحب أن تتحدث مع “الستاتي” و”الطراكس” و”ابتسام تسكت” صاحبة الطزززز الشهيرة، التي حصدت الاف الجيمات في ساعة من الزمن”.

 

بهذه العبارة كتب أحد النشطاء ساخرا، ومستاء من التطبيق الجديد “ALlo MYStar”، والذي يمنح الفرصة للمعجبين في التحدث مع المشاهير من الفنانين، مقابل ضخ مبالغ مالية مهمة في حساباتهم البنكية، وهو الأمر اعتبره البعض، بأنه ريع جديد في مجال الفن غير شرعي، وخارج عن أصول احترام الجمهور العاشق للفن والفنانين.

 

5 9

وأثار التطبيق الجديد زوبعة في منصات التواصل اﻹجتماعي، وسخط عارم على فنانين قبلوا مبدئيا فكرة التطبيق الجديد، خصوصا وأن الدردشة مع النجوم تستوجب ضخ مبالغ مالية تفوق احيانا 2000 درهم، في وقت وجيز لا يتعدى ربع ساعة في ظاهرة غريبة أو “السعاية المقيتة” واﻹستغلال البشع لحب الفنان.

 

وعج الفضاء التواصلي منذ ظهور التطبيق الجديد بكتابات ساخرة، وغير مرحبة بالبرنامج، الذي يكسر قاعدة الود الذي يربط الجمهور العاشق للفنانين، وكتب أحدهم “كورونا دفعتهم للسعاية وياربي غير ينقصو من البكي والشكاوي”.

 

وانخرط في تطبيق النجوم الجديد مجموعة من الفنانين كالستاتي، وبدر سلطان، وأحمد شوقي، وادريس الروخ، وابتسام تسكت، التي رفعت من قيمة الدردشة معها لتضيف مزيد من السخط لها، واﻹنتقاد في الفضاء التواصلي.

 

4 13

وفي ذات السياق أكد أحد صناع المحتويات الشهير أن التطبيق “ALLOY mystar”، يندرج ضمن تطبيقات عالمية تعمل في اطار الوساطة بين المشاهير وبين معجبيهم، غير أن المثير بالمغرب هو ارتفاع ثمن الكلام مع النجوم بسبب القدرة الشرائية الضعيفة وكثرة النفقات، وهو من الامور الذي قد يساهم في افشال هذه التجربة غير المرحب بها.

 

وردا على موجة اﻹنتقادات للتطبيق الجديد دافع مشاركون محتملون في البرنامج عن الفكرة، معتبرين أن تلك الأموال التي تضخ لهم من قبل معجبيهم، سوف توجه إلى الجانب الخيري اﻹنساني، والى الجمعيات التي تعمل في مجال الخير بهدف تقديم العون للعديد من الأسر الفقيرة التي تعاني في صمت.

 

6 6
 البولماني وسلطان وآخرون..تطبيق للتواصل المباشر مع الفنانين مقابل المال يثير الجدل

 

وكانت وزارة الثقافة خلقت الجدل وضجة واسعة في منصات التواصل، بسبب التعويضات التي استفاد بها العديد من الفنانين في اطار الدعم المقدم لهم، والذي لاق هو اﻵخر انتقادا واسعا، خصوصا أن مصدره من دافعي الضرائب، وجاء في زمن وباء كورونا الذي فقد فيه الكثير من المواطنين لمصدر قوتهم.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع