مستجدات..تصريحات صادمة لجيران “راقي بركان” على خلفية الفيديوهات الكارثية..+ فيديو

فؤاد جوهر – عبر

خلف انتشار الفيديوهات المثيرة لـ”راقي بركان” عبر تقنية “الواتساب”، ضجة كبيرة وصل صداها إلى العالمية، وأصبح الحدث حديث الصباح والمساء خصوصا في الحي الذي كان يقطنه ببركان، بسبب تحويله لمقاصد الرقية الشرعية وجعلها قنطرة العبور لمشاهد تمثيلية فاضحة في الجنس لمسلسل جارح للمشاعر النفسية لم تنتهي فصوله بعد.

“عبركوم” زارت الحي المحمدي الهادئ والنظيف بمدينة بركان حيث كان يمارس “الراقي” المثير للجدل مهامه الرذيلة، لتلتقي بثلة من جيرانه والذين كانوا يلتقونه أو يتصادفون معه بشكل يومي.

يقول أحدهم لجريدة “عبّر” أن الراقي المزعوم كان يتغطى ويموه ساكنة “الحي المحمدي” بغطاء الرقية الشرعية في غفلة من الجميع لتصوير الفيديوهات الساخنة مع الحسناوات من النساء، مستعينا في ذلك بوسيط يعمل على استقطابهن مقابل عمولة، مضيفا أن تمثيله ﻹمتهان الرقية الشرعية بالحي لم يتعدى السنة.

ويضيف اخر، “للأسف لم نكن ننتظر منه هذه الأفعال المشينة المسيئة لحينا الهادئ ولبلدتنا الشريفة، ويقر بأن الشخص صاحب تلك الأفعال المشينة لا ينتمي الى قبائل بني يزناسن الحرة”، مطالبا في الوقت ذاته ببراءة الأشخاص الذين عنفوا وساهموا بقسط وافر في ظهور حقيقته ونواياه الخبيثة التي كانوا يجهلونها.

واسترسل شاب آخر من نفس الحي، بأنه لو علموا بأفعاله الجرمية لقاموا بإقتياده رفقة كافة الجيران الى مقر الشرطة، ويضيف بأنه لم يكن يقصد المسجد لأداء الصلاة، فكيف يمكن لراقي شرعي يدعي الصفاء والتقوى أن يكون كذلك، وهو لا يحافظ على صلواته وغير حافظ للقرآن الكريم .

حري بالذكر أن المصالح الأمنية بمدينة بركان قامت بتشميع بيت الراقي المزعوم بعد قرار قضائي في ذلك، نظرا للأفعال الجرمية الخطيرة والمشينة المتسترة وراء غطاء “الرقية الشرعية” الصادرة من بيته بالحي “المحمدي” بمدينة بركان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عاجل..هذا ما قرره وكيل الملك في حق راقي بركان..والتفاصيل كارثية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق