تزامنا مع استهلاك الجزائريين للحوم الحمير والقطط..تبون:”لن نتخلى عن البوليساريو”

أخبار عربية كتب في 20 يناير، 2023 - 23:30 تابعوا عبر على Aabbir
الجزائر

واصل الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، انخراطه في هذيانه وثرثرته، مجددا موقف دولة الكابرانات العدائي المستهدف للوحدة الترابية للمملكة المغربية وسيادتها على صحرائها.

تبون، وتزامنا مع موعد انتخاب أمين عام جديد لجبهة البوليساريو الانفصالية، أكد دعم بلاده القوي للأخيرة، مشددا على أن الجزائر لن تتخلى عن الصحراء.

وحصر تبون خلال اجتماع عقده أمس الخميس 19 يناير الجاري في الجزائر العاصمة أمام الولاة، عمليا كل السياسة الخارجية لبلاده في مسألة الصحراء، مردفا بالقول:”لن نتخلى عن الصحراء الغربية مهما كان الثمن”.
وقال تبون أن القرار متروك للصحراويين ولهم أن يقرروا ماذا يريدون أن يكونوا، ملمحا إلى أن الجزائر تدعم استفتاء تقرير المصير في الصحراء.

وأضاف تبون أن قضية الصحراويين بالنسبة للجزائر تبقى مسألة مبدأ وستناضل بكل قوتها من أجلها وجميع القضايا العادلة في العالم، على حد قوله.

تصريحات تبون بالتأكيد على اعتبار القضية الصحراوية قضية وطنية، ومن أولويات السياسة الخارجية للجزائر، تفضح نفاق النظام الحاكم وادعائه كونه غير معني ولا يمكنه المشاركة في الموائد المستديرة التي قررها مجلس الأمن الدولي من أجل التوصل لحل للنزاع.

تصريحات تبون التي تهدد السلم والاستقرار في منطقة المغرب العربي، بعدم التخلي عن قضية الصحراويين تكشف مدى تهور الطغمة العسكرية وإصرارها على إهدار أموال الشعب الجزائري على الجمهورية الوهمية بالرغم من أن ثمن عنادها المرضي وصل لأكثر من 500 مليار دولار في الوقت الذي لازالت الجزائر تعيش في التخلف.

إن دفع الجزائر لثمن باهظ في قضية لا تعنيها من الأساس، من خلال وإيواء وتسليح ودعم انفصاليي البوليساريو دبلوماسيا، في وقت لا يجد المواطن الجزائري كيسا من الحليب وتزدهر في البلاد مسالخ الحمير السرية وتذبح القطط وتباع كلحوم أرانب، ليكشف مدى ديكتاتورية واستبداد نظام الكابرانات الجاثم على صدور الجزائريين وهوسه وحماقاته التي قد تقوده والدولة التي يقودها إلى منطق انتحاري.

زربي مراد – عبّـر

اترك هنا تعليقك على الموضوع