ترامب يعفو عن مسجونين من شركة “بلاك ووتر” قتلوا 14 مدنيا عراقيا

ترامب يستعد لإطلاق قانونا نهائي للهجرة يحمي دافعي الضرائب ويدعم سيادة القانون

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

-

عبّر-متابعة 

 

أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عفواً عن أربعة حراس أمن من شركة “بلاك ووتر” للخدمات الأمنية الخاصة كانوا يقضون عقوبات بالسجن لقتلهم 14 مدنيا عراقيا، بينهم طفلان، في بغداد عام 2007، في مذبحة أثارت احتجاجا دوليا على استخدام المرتزقة في الحرب.

وانتقد العراق بشدة قرار العفو قائلا إنه لم يأخذ بالإعتبار خطورةِ الجريمة المرتكبة ولاينسجم مع التزام الإدارة الأمريكية المُعلن بقيم حقوق الانسان والعدالة وحكم القانون، ويتجاهل بشكل مؤسف كرامة الضحايا ومشاعر وحقوق ذويهم.

وكان الحراس الأربعة، وهم بول سلاو، وإيفان ليبرتي، وداستن هيرد، ونيكولاس سلاتن، مشاركين في قافلة مدرعة أطلقت النار بشكل عشوائي على حشد من المدنيين العزل في ساحة النسور في العاصمة العراقية.

وأُدين سلاو وليبرتي وهيرد بتهم متعددة تتعلق بمحاولة القتل العمد في عام 2014، بينما أدين سلاتن، الذي كان أول من بدأ إطلاق النار، بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى. وحُكم عليه بالسجن المؤبد، بينما حكم على الآخرين بالسجن 30 عاما لكل منهم.

وهذا هو أحد قرارات العفو التي منحها ترامب للعسكريين من الأمريكيين والمتعاقدين مع الجيش الأمريكي، المتهمين أو المدانين بارتكاب جرائم ضد أشخاص غير مقاتلين ومدنيين في مناطق الحرب.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 57 )

التعليقات مغلقة.