تحت ضغط دولي.. “البوليساريو” تفرج عن ثلاثة مدونين بعدما اختطفتهم

وثائق

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

11 نوفمبر 2019 - 6:42 م

 

أتت الضغوطات الدولية على جبهة “البوليساريو” أكلها، حيث أرغمتها على الإفراج يوم أمس الأحد على المدونين الثلاثة، وهم فاضل بريكة ومحود زيدان، وأبابوزيد، الذين سبق وأن اعتقلتهم بسجن الرشيد بعدما فضحوا فسادها.

وعقب إطلاق سراحهم ومعانقتهم للحرية، نشر النشطاء الثلاثة، صوراً لهم من سجن الرشيد السيء الذكر بالمخيمات، بعد ضغط داخلي وخارجي كبير على قيادة الجبهة الانفصالية، رغم القمع المتكرر وانتهاكها لحقوق الإنسان في حق المحتجين.

وأطلقت الجبهة الانفصالية سراح المدونين الثلاثة، بعد أربعة أشهر من الاختطاف، دون شروط، حيث حكمت محاكمها اللاإنسانية بمناسبة ذكرى المولد النبوي، ببراءة النشطاء الثلاثة، ليعانقوا الحرية بعد أكثر من ستة أشهر من اعتقالهم بسجن الرشد الذي لا يحترم آدمية نزلائه.

ويشار إلى أنه سبق وأن سربت للمدونين الثلاثة تسجيلات صوتية، تضم شهادات يؤكدون من خلالها بأنه تم إيداعهم بأحد السجون القريبة من الرابوني، وذاقوا معاناة التعذيب الجسدي والنفسي، ناهيك عن التهديد والمعاملات الحاطة من الكرامة الإنسانية.

وجدير بالإشارة، أن مخيمات تندوف شهدت احتجاجات كبيرة خلال الأسبوع الماضي، بسبب نشر صور شخصية لزوجة المدون والناشط فاضل بريكة، من وسائل إعلام تابعة للجبهة الانفصالية، الأمر الذي خلق نوعا من الغليان وانتفاضة بالمخيمات.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )