تحالف العدالة و التنمية و البام زواج شرعي أم زواج متعة
الرئيسية في الواجهة تحالف العدالة و التنمية و البام زواج شرعي أم زواج متعة

تحالف العدالة و التنمية و البام زواج شرعي أم زواج متعة

كتب في 31 أكتوبر 2019 - 10:27 م
من يحمي رجال القانون

 

 

 

كمـــــــال قــــــروع 

 

 

 

في البدأ كانت السياسية، و في السياسية كما يقولون، لا عدو دائم و لا صديق دائم، و من كان رمزا للفساد و التحكم بالأمس قد يصبح صديقا وفيا و حليفا اليوم، فالأمر يعتمد فقط على التقاء المصالح، فحزب العدالة و التنمية، الذي كان إلى وقت قريب يهاجم حزب الأصالة و المعاصرة، و يعتبره رمزا للفساد و عنوان التدخل و التحكم في الحياة الحزبية و السياسية، و كان يعتبر التحالف معه خط أحمر لا يجب تجاوزه، نجده الآن و بقدرة قادر يتسابق للتحالف معه و تزكيته و مشاركته في تدبير شؤون العباد و البلاد بجهة طنجة الحسيمة.

 

 

حزب العدالة و التنمية الذي يبدوا أنه وفي لمسلسل التنازلات و التنكر لشعاراته و مبادئه الذي بدأه منذ مدة، و ذلك بعد أن استطعمت قياداته حلاوة المناصب و ألفت الكراسي الوثيرة في المكاتب المكيفة، صدم المنتمين له قبل خصومه و منافسيه بهذا التحالف غير المنتظر، و ذلك بالنظر إلى الهجوم الذي كان يتعرض له كل من كان يعارض في السابق فكرة التحالف مع حزب الأصالة و المعاصرة، على اعتبار أنه أداة للتحكم حسب رأي قيادات الحزب الإسلامي سابقا.

 

 

تحالف العدالة و التنمية الإسلامي، و حزب الأصالة و المعاصرة الذي يقدم نفسه على أنه حزب يساري، كان سيكون طبيعيا لو أن الأمر يتعلق بمقاييس السياسة التي قلنا أنها لا تعترف لا بالعداوة الدائمة و لا بالصداقة الدائمة، و لكن بما أن الأمر بين الحزب الإسلامي و الحزب اليساري، اختلجته عدد من الإشكالات البعيدة كل البعد عن منطق المنافسة السياسية الطبيعية، فقد كان لهذا التحالف طعم خاص، أو لنقل طعم العلقم بالنسبة لمنتسبي العدالة و التنمية، الذين لم ترقهم التبريرات التي ساقتها قيادات الحزب لإقناعهم بجدوى هذا التحالف.

 

 

بعد كل المطبات التي سقط فيها حزب العدالة و التنمية طيلة سنوات توليه رئاسة الحكومة، و مسؤولية تدبير الشأن العام في عدد المناطق، و التي أدت إلى فقدانه لثقة قطاع كبير من المواطنين، أن تعترف قياداته أن لم تكن على قدر العهود و الوعود التي قدمتها للمواطنين، بل ولم تكن حتى على قدر الشعارات و المبادئ التي كانت ترفعها.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

التالي
آخر الأخبار : قلة صيدليات الحراسة ليلا وعدم توفر الأدوية الكافية يُغضب ساكنة سطات  «»   مسلسل التعذيب مستمر بمخيمات تندوف ومطالب فورية بإطلاق المعتقلين  «»   مديرية الأرصاد تتوقع نزول أمطار رعدية غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة  «»   ألمانيا تحبط مخطط ..والمشتبه به سوري”متطرف”  «»   اتخاذ العديد من الإجراءات لمواجهة آثار التساقطات الثلجية وموجة البرد  «»   سيدي بنور.. قاصر تُنجِب مولودة من شقيقها الشاب  «»   انقطاع خط الانترنت منذ يومين على سكان مراكش يخلف موجة من الغضب  «»   مكناس.. تفاصيل حجز أزيد من طن ونصف من “الحشيش”  «»   الملك يعزي رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة  «»   سكان دوار تكربانت بمراكش يعثرون على جثة ثلاثينية بقعر بئر  «»