تامصلوحت..بعد أن سلمهم الأهالي للدرك..عصابة متخصصة في سرقة الألواح الشمسية تعيث فسادا بالمنطقة

مجتمع كتب في 16 مارس، 2021 - 21:00
الحوز

عبّر-مراكش

 

أكدت مصادر محلية من جماعة تمصلوحت وجماعة زكيدة، إقليم مراكش، أن عصابة متخصصة في سرقة ألواح الطاقة الشمسية، استباحث المنطقة وعاثت فيها فسادا، وذلك بعد إقدامها على سرقة خمسة ألواح للطاقة الشمسية، التي تستعمل لضخ المياه من الآبار المخصصة لسقي المساحات المزروعة بالمنطقة بتقنية التنقيط، مكبدة فلاحي المنطقة خسائر فادحة بعد توقف ضخ مياه السقي إلى مزارعهم.

 

الغريب في الأمر وحسب تصريحات بعض أهالي المنطقة، فإن عدد من شباب أحد الدواوير (أبناء دوار واديدك)، سبق لهم شهر يوليوز الماضي، توقيف أربعة أشخاص من العصابة، بعد تلقيهم مكالمة هاتفية تحذرهم من أن 6 دراجات نارية مجهولة تتجه ليلا إلى منطقة وجود ألواح الطاقة الشمسية، حيث قاموا بمحاصرتهم حوالي العاشرة والنصف ليلا، وتم القبض على أربعة من هؤلاء في الوقت الذي لاذ فيه اثنين بالفرار.

 

المصادر، أكدت أنه تم ربط الاتصال بمصالح الدرك الملكي، الذين قاموا بمصادرة المعدات التي كانت بحوزة هؤلاء، وهي عبارة عن مطرقة من الحجم الكبير”ماصة” و “بيران” و منشار حديدي، وهي مواد زعموا أمام الدرك الملكي، أنهم يستخدمونها في البحث عن الكنوز.

 

وحسب نفس المصادر، فإن الأهالي وبعد تسليم العصابة للدرك وتقديم إفاداتهم، لم يسمعوا أي خبر عنها، قبل أن يفاجأوا بسرقة ألواح الطاقة الشمسية، عبر خمس مراحل. بين كل عملية سرقة 15 يوم تقريبا.

 

وفي هذا الصدد يطالب سكان الجماعتين، بإعادة التحقيق مع المعتقلين في تلك الواقعة وهل هناك علاقة بين هاتف المدعو (ع ب)المتهم المصرح به لدى الدرك وهواتف تلك العصابة؟ لأن هذه العصابة التي ألقي عليها القبض حوصرت آنذاك في مكان بعيد عن السكان وخال من أي شيء يمكن سرقته إلا ألواح طاقة شمسية في إحدى الضيعات، وفعلا بعد مدة سرقت تلك الألواح، يوم الخميس 11/02/2021 كما هو مؤرخ في محضر التبليغ لدى الدرك بسرية تمصلوحت بتاريخ 14/02/2021، خاصة و أن الاخبار التي راجت حينها أن الامر يتعلق باعتقال فقيه رفقة ثلاثة مساعديه أثناء عملية استخراج كنز، وهو أمر مناف للحقيقة.

 

و بالإضافة إلى سرقة الألواح الشمسية، فقد وقعت سرقات أخرى، كسرقة الماشية، الأمر الذي أضر بشكل كبير بساكنة المنطقة التي تعتمد بالأساس على السياحة، حيث أن توالي أخبار السرقات، جعل السياح يتخوفون من زيارة المنطقة.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع