تامسنا..مديرة إعدادية عبد السلام عامر تعاكس سياسة الوزارة وتشجع على الهدر المدرسي

مجتمع كتب في 18 مايو، 2024 - 18:00 تابعوا عبر على Aabbir
بنموسى مديرة
جريدة عبّر

في زمن محاربة الهدر المدرسي الذي يعد أحد المشاريع الاستراتيجية لوزارة التربية الوطنية، تأبى مديرة إعدادية عبد السلام عامر، الا ان تعاكس هذا الارادة بانخراطها في ممارسات لا تنسجم مع  مبادئ وقيم الوزارة في تمكين ابناء المواطنين من حقهم في التعليم.

فمديرة المدرسة التي تعرف شيوع عدد من الانحرافات الأخلاقية الخطيرة كمؤسسة للتربية والتعليم، حسب ما صرح به عدد من اولياء التلاميذ، اقدمت هذا الاسبوع على توقيف عدد من التلاميذ دون سبب مقنع ودون ان يرتكبوا ما يستوجب هذا القرار الذي اعتبره اولياء هؤلاء التلاميذ بالتعسفي وغير المنطقي والظالم في حق أبنائهم.

وحسب ما أكده أحد التلاميذ، فإن شخص ما كتب بعض الكتابات على جدران القسم، وعندما فشلت الإدارة في تحديد هويته، قررت معاقبة مجموعة من تلاميذه الفصل دون وجه حق، في محاولة لإجبارهم على إعطائها اسم كبش الفداء حتى ولو كان زورا، مع إلزامهم بتوقيع إلتزام.

الغريب في الأمر أن المديرة ورغم أن عدد من أولياء الأمر توجهوا إلى المدرسة من أجل معالجة الأمر مع الإدارة، وعقدوا لقاء مع الحارسة العامة، رفضت السماح للتلاميذ بولوج قاعات الدرس، إلا عند إحضار أولياء أمورهم، وعندما اخبروها أن أولياء أمورهم حضروا، رفضت ذلك بحجة أنها كانت غائبة يوم حضورهم وعليهم أن يحضروا مرة أخرى، وكأن هؤلاء الآباء والأمهات لا مشاغل عندهم، ووجب عليهم أن يكونوا رهن إشارتها في أي وقت وحين رغم أنها هي من كانت غائبة عن المؤسسة، لكنها حملتهم حتى مسؤولية تغيبها عن عملها.

إلى ذلك اعتبر أولياء التلاميذ، أن سلوكات هذه المديرة جعلت من التلاميذ يكرهون المدرسة، ويرفضون الذهاب إليها بسبب تلك الممارسات، وأيضا بسبب كم المشاكل التي تعاني منها وسوء تدبير المديرة لهذه المشاكل، حيث لا يهمها سوى إظهار سلطتها الرمزية كمديرة في وجه التلاميذ و أوليائهم.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع