fbpx

تارودانت.. هذه حقيقة عودة طبيب الإنعاش للمستشفى وجمعية الأطباء تتبنى مبادرة حسنة

مستشفى

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

21 نوفمبر 2020 - 9:16 م

خالد أنبيري-عبّـــر

 

 

تعيش مدينة تارودانت منذ اليومين الاخيرين على صفيح ساخن، بعد ارتفاع حالات الوفيات وسط المصابين بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، والذين يتابعون علاجهم بالمسنشفى الإقليمي المختار السوس بتارودانت، وبسبب الأوضاع التي أصبح يعيشها هذا المستشفى في الأونة الأخيرة، بعدما عجز عن مواكبة الحالات الحرجة المتوافدة عليه، خصوصا في ظل غياب طبيب الإنعاش عنه منذ مدة.

 

وقد حاول موقع “عبّر.كوم”، البحث عن أسباب عدم تواجد طبيب الإنعاش بالمستشفى المذكور منذ مدة وفي هذه الظرفية الحرجة التي يعيشها الإقليم بسبب الوضعية الوبائية المرتفعة به، خصوصا وأن هذه النقطة فجرت غضب العديد من النشطاء الحقوقيين والجمعويين والسياسيين بإقليم تارودانت، حيث أكد لنا مصدر مطلع، بأن المستشفى الإقليمي بتارودانت كان يتوفر على 3 أطباء للإنعاش، واحد منهم تم نفله للمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، فيما الثاني أصيب بفيروس كورونا وهو الان يتابع علاجه، أما الثالث فقد كان في إجازة بعد إصابته بالإرهاق نتيجة عمله لوحده منذ مدة، الشيء الذي جعل المستشفى بدون طبيب للإنعاش طيلة هذه الفترة.

 

وفي معرض جوابه على سؤال بخصوص صحة أخبار عودة طبيب الإنعاش للمستشفى يوم الإثنين القادم، أكد ذات المصدر، بأن الأمر يتعلق بالطبيب الذي كان في إجازة، حيث ستنتهي رخصته يوم الإثنين 23 نونبر الجاري على أن يلتحق بعمله يوم الثلاثاء صباحا، في انتظار أن يتعافى الطبيب الاخر من مرض كوفيد-19 ليلتحق بعمله.

 

وقد فنذ مصدرنا الخبر الذي تم تداوله بخصوص تعيين طبيب جديد للإنعاش بالمستشفى الإقليمي بتارودانت، مؤكدا بأن الخبر لا أساس له من الصحة وأن الأمر يتعلق فقط بالطبيب الذي كان يزاول عمله أصلا بالمستشفى منذ مدة وهو من سيعود لعمله، متسائلا عن السبب في عدم إلحاق طبيب الإنعاش المتواجد بالمستشفى المحلي بأولاد تايمة بالمستشفى الإقليمي بتارودانت طيلة هذه المدة التي لم يتواجد طبيب الإنعاش به، خصوصا وأن مستشفى أولاد تايمة لا يتوفر على جناح كوفيد-19.

 

وبخصوص الوضعية التي يعيشها المستشفى الإقليمي المختار السوسي في ظل نقص الإمكانيات والمعدات وأيضا النقص الكبير في الموارد البشرية، خصوصا تلك المتعلقة بالنظافة والمساعدين، فقد أكد مصدرنا بأن جمعية الأطباء أخذت مبادرة لجمع مساهمات مالية للتنسيق مع الشركة نائلة صفقة الحراسة بالمستشفى، من أجل التعاقد مع حوالي 40 مستخدما من بينهم عمال النظافة ومساعدين، للمساهمة في تجاوز الأزمة التي يعيشها المستشفى، هذه المبادرة التي تبنتها عمالة تارودانت في إطار ما يسمى بعملية “تيويزي” وبتنسيق مع الجمعية المذكورة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب