تارودانت.. هذا ما تقرر في حق أفراد العائلة المتورطين في محاصرة دركيين والإعتداء عليهما

حوادث كتب في 1 مارس، 2020 - 11:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
تارودانت

عبٌر-أكادير

 

علم موقع “عبٌر.كوم”، أن وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بتارودانت، قرر متابعة أفراد العائلة المتورطين في قضية الإعتداء على دركيين يعملان بمركز الدرك الملكي بأولاد برحيل اقليم تارودانت في حالة اعتقال، حيث تم ايداعهما السجن الفلاحي بتارودانت.

 

وأضافت ذات المصادر، أن مصالح الدرك الملكي بالمركز القضائي بتارودانت، وبعد انتهائها من إجراءات البحث التمهيدي مع أفراد العائلة المتورطين في هذا الإعتداء الشنيع، بعد محاصرة دركيين بمنزلهما، تم تقديمهما صباح أول أمس الجمعة 28 فبراير المنصرم، أمام النيابة العامة بابتدائية تارودانت، حيث قررت متابعة الزوج وأخوه وزوجته في حالة إعتقال، وإحالتهم على السجن الفلاحي بتارودانت، فيما تمت متابعة الجدة والإبنة القاصر في حالة سراح، حيث تم إحالتهم على جلسة فورية لتقرر هيئة القضاء تأجيل النظر في ملف قضيتهم الى يوم الرابع من شهر مارس الجاري كموعد للجلسة الثانية من المحاكمة.

 

وتعود فصول الواقعة الى الخميس الماضي بعدما قام أحد الأشخاص بدوار أيت أيوب بالجماعة الترابية أولاد برحيل باقليم تارودانت، بتقديم شكاية لدى مصالح الدرك الملكي ضد أحد جيرانه، بعدما قام بفتح نافذة بمنزله على الطريق، الا أن المشتكى به قام بإغلاق النافذة بغطاء بلاستيكي دون سابق انذار، مدعيا بأن النافذة مفتوحة على بقعة تخصه، وهو ما جعل صاحب المنزل يتقدم بشكاية لرئيس مركز الدرك الملكي بأولاد برحيل، حيث قاموا باستدعاء المعني بالشكاية للإستماع له في محضر رسمي، لكنه امتنع عن الحضور، لينتقل الى مقر سكناه دركيين، الشيء الذي لم يتقبله المتهم ليقوم رفقة أخيه وزوجته وابنته القاصر التي تبلغ من العمر 16 سنة، بمحاصرة الدركيين والاعتداء عليهما بالضرب، وتمزيق زيهما الرسمي.

 

وقد خلفت الحادثة استنفارا أمنيا في صفوف مصالح الدرك الملكي بتارودانت، حيث انتقل الى عين المكان قائد سرية الدرك بتارودانت بمعية مجموعة من التعزيزات الأمنية، حيث تم نقل الدركيي للمستشفى لتلقي العلاجات الضرويرية، فيما تم اعتقال أفراد العائلة المتورطين في هذا الفعل الاجرامي وايداعهما تحت تدابيرالحراسة النظرية قبل أن يتم تقديمها أمام النيابة العامة.

 

 

شاهد أيضا:

 

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع