fbpx

تارودانت.. جمعية جزاري أيت ايعزة توضح حقيقة ما جاء في مقطع فيديو مصور بالمجزرة الجماعية

تارودانت

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

26 أكتوبر 2020 - 9:01 م

عبّــر-أكادير

 

 

ردا على ما جاء بمقطع فيديو مصور بالمجزرة التابعة للجماعة الترابية أيت ايعزة اقليم تارودانت، والذي تم تداوله على نطاق واسع، عبر مواقع التواصل الإجتماعي، أصدرت جمعية جزاري أيت ايعزة بيانا توضيحيا للرأي العام، توضح فيه حقيقة ما جاء في هذا المقطع وتنفي كل ما جاء فيه من معطيات لتغليط الرأي العام بالمدينة والنيل من سمعة جزاري المنطقة.

 

وأوضحت الجمعية في البيان المذكور، والذي يتوفر موقع “عبّر.كوم”، على نسخة منه، أنه ووعيا منها بضرورة التواصل مع الرأي العام بمدينة أيت ايعزة لتبيان حقيقة ما ورد بمقطع فيديو مصور بالمجزرة الجماعية لأيت ايعزة، تم تداوله مساء أمس الأحد 25 أكتوبر 2020، على مواقع التواصل الإجتماعي، بعدما نشره مستشار جماعي بأيت ايعزة بحسابه الرسمي على موقع “فايسبوك” ومشاركته بمجموعة فايسبوكية تعنى بمناقشة الشأن المحلي بجماعة أيت ايعزة، في هذا الفيديو، حيث استنكرت جمعية “جزاري أيت ايعزة” بشدة هذا الفعل الذي يهدف للنيل من جزاري المدينة وإقحامهم في صراع سياسي يبتغي صاحب الفيديو من ورائه تصفية حساباته مع المجلس الجماعي للمدينة.

 

ونفت الجمعية في بيانها، ما جاء من معطيات مرفوقة بالفيديو المصور، نفيا تاما وقاطعا، من خلال ادعاء صاحبه بيع لحوم فاسدة للمواطنين بالمدينة وكذا الوافدين عليها، مؤكدة وبكل أمانة أن الرؤوس التي قام صاحب الفيديو بتصويرها موضوعة بمكان يسمى خارج المجازر “السيزي” وهو المكان المخصص لرمي الأعضاء وكذا الذبائح التي لم يؤشر عليها الطبيب المكلف بعدما يقوم بحرقها بمادة حارقة، في انتظار نقلها عن طريق عمال النظافة.

 

وأكدت أيضا الجمعية في ذات البيان، أن جزاري أيت ايعزة معروفون بالمنطقة بالجودة وكذا بالنظافة بشهادة المختصين وبشهادة الطبيب المكلف، إضافة إلى تأكيدها على أن المجرزة الجماعية بأيت ايعزة تعتبر من المجازر القليلة في الإقليم التي تحترم المعايير المنصوص عليها في دفتر التحملات باستثناء مشكل الكهرباء، مضيفة بأن المجزرة الجماعية بأيت ايعزة تشتغل 4 أيام في الأسبوع ( الإثنين، الأربعاء، الخميس، السبت)، وأن كل الذبائح التي تذبح بها يتم نقلها في الحين بعد التأشير عليها من طرف الطبيب إلى محلات الجزارة.

 

وأوضحت الجمعية في بيانها المذكور، أن مصور الفيديو تحايل على العاملين بالمجزرة بعدما أوهمهم بأنه جاء ليصور بعد الأمور المرتبطة بتجهيزات المجزرة لإيصالها لرئيس المجلس باعتباره مستشار جماعيا، ليتفاجؤو بوجود أنفسهم بالمقطع المصور والذي يتضمن مجموعة من المغالطات التي لا أساس لها من الصحة، داعية في نفس الوقت ساكنة المدينة للحضور للمجزرة الجماعية والوقوف على حقيقة الأمور بعيدا عن الأكاذيب والإشاعات الفارغة التي يهدف أصحابها للنيل من جزاري المدينة.

 

وختمت جمعية جزاري أيت ايعزة، بيانها التوضيحي، بالتأكيد على أنها تحتفظ لنفسها بحق اللجوء للقضاء لتبرئة جزاري المدينة من التهم الموجهة إليهم من طرف مصور الفيديو وناشره، لتهويل وتخويف ساكنة المدينة.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب