تارودانت.. تعزيز العرض الصحي بوحدة متنقلة مجهزة بكل مستلزمات صحة الأم والطفل

مندوبية الصحة

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

27 يونيو 2020 - 10:28 ص

عبّر-خالد أنبيري

 

 

تعزز العرض الصحي بإقليم تارودانت، بوحدة طبية متنقلة مجهزة بكل مستلزمات صحة الأم والطفل، تسلمها المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالإقليم، من الكاتب العام لعمالة تارودانت أمس الجمعة 26 يونيو الجاري.

 

وتأتي هذه الخطوة مساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل النهوض بقطاع الصحة بالإقليم و تفعيلا للإستراتيجية الوطنية لصحة الأم والطفل، لتعزيز العرض الصحي بالمندوبية الاقليمية للصحة بتارودانت، والتي ما فتئت تبحث عن الشركاء لمساعدتها على تنزيل مخططاتها الإقليمية الرامية الى تطوير قطاع الصحة الذي ظل يعاني من مجموعة من الإكراهات، أولها شساعة الإقليم الذي يضم 89 جماعة ترابية معظمها تندرج ضمن المجال القروي.

 

وفي اتصال هاتفي لموقع “عبّر.كوم”، بالمندوب الإقليمي للصحة بتارودانت الدكتور “ربيع الغريسي”، أكد من خلاله بأن المندوبية توصلت بوحدة طبية متنقلة مجهزة بكل مستلزمات صحة الأم والطفل، من طرف عمالة تارودانت وفي إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من أجل النهوض بقطاع الصحة بالإقليم خصوصا في شقه المتعلق بصحة المرأة والطفل التي يعتبر ضمن أولى أولويات المندوبية الإقليمية بتارودانت.

 

وأضاف الدكتور الغريسي، أن المندوبية ستضع مخطط عمل هذه الوحدة المتنقلة، من أجل أن تشمل جميع جماعات الإقليم في إطار تكافؤ الفرص بين الساكنة، حيث من المنتظر أن تشرع في تقديم خدماتها خلال الأسدس الثاني، عبر طاقم طبي متمكن ستضعه المندوبية رهن إشارتها، وذلك بعد الإنتهاء من تجريبها والتأكد من توفرها على جميع المعايير المعمول بها لمواكبة صحة الأمهات والأطفال المستهدفين.

 

 

وفي معرض جوابه على سؤال بخصوص مدى التزام المجلس الإقليمي لتارودانت، بما وعد به المندوبية منذ بداية جائحة كورونا، خصوصا وأنه خصص ميزانية ضخمة تعهد بتوجيه نسبة منها لقطاع الصحة، أكد الدكتور ربيع الغريسي بأن المجلس الإقليمي إلتزم بكل ما تعهد به تجاه القطاع الصحي بتارودانت، حيث ساهم في تجهيز جناحين بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي بمدينة تارودانت، وكان من بين الشركاء الأساسيين الذين وقفوا الى جانب المندوبية لمواجهة هذه الجائحة التي يشهدها بلدنا منذ ما يزيد عن ثلاثة أشهر.

 

 

جدير بالذكر أن المندوبية الإقليمية بتارودانت تجندت منذ بداية جائحة كورونا، وذلك من خلال وضع استراتيجية سعت من خلالها الى عدم تسجيل حالات إصابة بالإقليم والذي لم يعرف تسجيل سوى 3 حالات إصابة بالفيروس المذكور، جلهم وافدين على الإقليم، بيدا أن يقظة السلطات الطبية والأمنية والتزام المواطني بتدابير الحجر الصحي، ساهمت في التحكم في الوضعية الوبائية لحدود الساعة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب