بوصوف يكتب: الثامن من شتنبر أو الاستفتاء التأكيدي لمغربية الصحراء

عبّر معنا كتب في 11 سبتمبر، 2021 - 09:45
المغرب بوصوف

بوصوف يكتب: الثامن من شتنبر أو الاستفتاء التأكيدي لمغربية الصحراء

بقلم : عبد الله بوصوف

بعيدا عن كل القراءات التي قد تشمل جوانب لها ترسبات ممارسات سلبية و انزلاقات شخصية… فإن الموضوعية تُلزم على كل قارئ جاد الإقرار بأن استحقاقات الثامن من شتنبر الجاري كانت جديرة بأن تكون عنوانا لمرحلة جديدة بالمغرب المقبل على تنزيل توصيات النموذج التنموي الجديد والميثاق الوطني للتنمية، وبالمغرب المؤمن بالعملية الديمقراطية وبآلية الانتخاب كوسيلة لتجديد النخب السياسية على المستوى الوطني و الجهوي و المحلي…

فانتخابات الثامن من شتنبر أعطت من جهة صورة مشرفة للمغرب بشهادة المراقبين المستقلين الدوليين الى جانب حضور منتخبين من أصل مغربي.. وأكدت من جهة أخرى عن عمق الممارسة السياسية وعن نضج البناء السياسي المغربي.. وأنه “تختار الأمة ممثليها في المؤسسات المنتخبة بالاقتراع الحر والنزيه والمنتظم…” الفصل الثاني من الدستور المغربي..

فبعيدا عن كل هذه القراءات المشرقة والواعدة ، فإن هذه الاستحقاقات حملت رسائل و قراءات سياسية أخرى على المستوى الدولي من بينها قوة المؤسسات الدستورية المغربية، ووعي المواطن المغربي بدوره في تغيير المشهد السياسي والتحكم في خريطة ممثليه على مستوى البرلمان والمجالس الجهوية والمحلية وهو ما تؤكده نسبة المشاركة التي فاقت بقليل نسبة ٪ 50 في حين بلغت نسبة المشاركة ٪ 43 بالنسبة لاستحقاقات سنة 2016 ..

وكعادتها فقد حاولت شرذمة البوليساريو إفساد هذا التمرين السياسي الجديد من خلال شطحات ومراسلات بئيسة للسيد أنطونيو غورتيرس في منتصف شهر غشت الماضي… بتوقيع من زعيم المرتزقة والذي يُجهل وضعه الصحي ومصيره بين الحياة والموت ، و هل يقوى هو نفسه على مجرد حمل قلم للتوقيع ..أم ان الجهة الحاضنة ( جنرالات الجزائر) هي التي تفكر و تخطط و تمول و يكتفي المرتزقة بالتوقيع على بياض فقط..؟

لكن سرعان ما جاءهم الرد القوي من أبناء الصحراء الحقيقيين الوطنيين الصادقين الذين ظلوا أوفياء لروابط البيعة التي تجمعهم و أجدادهم عبر التاريخ بملوك… كما وصفهم خطاب المسيرة لسنة 2015… وهو رد يتكلم لغة الأرقام والإحصائيات والتي لم تترك مجالا للسجال الفارغ أو لترويج بضاعة البوليساريو الفاسدة ، حيث فاقت نسبة مشاركة سكان الصحراء المغربية في استحقاقات الثامن من شتنبر نسبة المشاركة الوطنية…فقد سجلت مثلا في العيون ـ الساقية الحمراء ٪ 66,94 و ٪ 63,76 في كلميم ـ واد نون في حين بلغت نسبة المشاركة ٪ 58,30 في الداخلة ـ وادي الذهب… وهي أرقام تعبر عن الصورة الحقيقية ، لان الأرقام تحمل الحقيقة و ليس وجهة نظر كما يُقال..

وهنا نستحضر من جديد خطاب المسيرة في نوفمبر لسنة 2015 و الذي عرى عن أكذوبة التمثيل الحصري للصحراويين المغاربة من خلال توضيح الفرق بين تمثلية “كيان وهمي” يهدف الى إرضاء ميولات عدوانية و يتخذ من الابتزاز وخيانة الوطن و روابط البيعة رياضته المفضلة… وبين التمثيلية الحقيقية لسكان الأقاليم الصحراوية المغربية.. بـقـوله “الشرعية الديمقراطية و الشعبية التي حصل المنتخبون تجعل منهم الممثلين الحقيقيين لسكان الأقاليم الجنوبية سواء على المستوى المؤسسات الوطنية او في علاقتهم بالمجتمع الدولي…”

فشرعية التمثيل مشروطة بتوفر عنصريْ الديمقراطية من جهة ، أي ممارسة آلية العمليات الانتخابية ترشيحا وانتخابا والتعددية الحزبية و الانخراط السياسي ، وبتوفر عنصر الشعبية من جهة ثانية ، أي التوفر على امتداد شعبي و وعاء انتخابي والمشاركة الحرة المنتظمة …

بوصوف
عبذ الله بوصوف

وهي عناصر تفتقر إليها شرذمة البوليساريو وتجعلها فاقدة لكل تمثيل ديمقراطي و شعبي..

في حين نرصد المشاركة القوية والفعالة لسكان الصحراء الوطنيين في كل الاستحقاقات الانتخابية والانخراط الوازن في كل التمثيليات الحزبية والنقابية والغرف التجارية وفي مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان… وهو ما يجعل منهم ممثلين شرعيين لسكان الصحراء سواء امام المؤسسات الوطنية او على المستوى الدولي بمشاركتهم ضمن الوفد المغربي في محادثات جنيف و البرتغال الى جانب مبعوث الأمين العام. للأمم المتحدة غورتريس… وهو ما مالت اليه محكمة لوكسمبورغ من خلال قرارها في ثالث مارس بعدم توفر كيان البوليساريو على الصفة و الاهلية لتمثيل سكان الأقاليم الصحراوية المغربية ..إذ توفرهم على صفة سياسية للتفاوض ، لا يعني توفرهم على أهلية التمثيل الحقيقي لسكان الصحراء المغربية….

نعتقد أن استحقاقات الثامن من شتنبر قد حلمت معها دليل آخر على تشبت الصحراويين بمغربيتهم من خلال المشاركة القوية و الدالة في الاستحقاقات الوطنية والجهوية والمحلية، والرغبة في التمثيل الفعلي والحقيقي لسكان الأقاليم الصحراوية المغربية في مختلف الهيئات والمؤسسات الدستورية كالبرلمان و المجالس الجهوية والمحلية، وحملت معها رسائل جديدة عن إستعداد الصحراويين الوطنيين الى جانب إخوانهم في مختلف الجهات الاثنى عشر، لـتنزيل توصيات النموذج التنموي الجديد و الميثاق الوطني للتنمية..

أما الرسالة الأبلغ من المشاركة القوية في الاستحقاقات الأخيرة ، فقد كانت أولا ، للمنتظم الدولي بأنهم الممثلين الشرعيين و الحقيقيين لسكان الصحراء المغربية ، وثانيا ، صفعة قوية لشرذمة البوليساريو وللحاضنة الجزائر بعدم امتلاكهم للصفة الشرعية والشعبية لتمثيل سكان الصحراء المغربية، لأنهم مجرد “كيان وهمي” صُنِع من الأوراق النقدية لشركة سونطراك… وثالثًا فقد شكلت استفتاءا تأكيديا جديدا لمغربية الصحراء والصحراويين.. محافظين على روابط البيعة التي تجمعهم وأجدادهم عبر التاريخ بملوك المغرب..

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع