بوريطة : تحدينا “أمنستي” قبل أزيد من سنة والى حدود اليوم لم تتمكن من تقديم اي دليل مادي يستجيب للمعايير العلمية في قضية بيغاسوس

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
بوريطة

تابعنا على جووجل نيوز

22 يوليو 2021 - 11:30 م

عبّر ـ وكالات

 

رفض ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في مقابل حصرية مع مجلة “جون أفريك”، الاتهامات التي ذكرتها منظمة العفو الدولية، تتدعي من خلالها استخدام برنامج معلوماتي لتجسس على صحافيين ونشطاء حقوقيين.

وجدد ناصر بوريطة، موقف المغرب المستهجن للاتهامات التي ساقتها مجموعة من وسائل الإعلام الأجنبية، وتتعلق بالتجسس بواسطة البرنامج الإسرائيلي بيغاسوس.

وقال ناصر بوريطة لمجلة “جون أفريك”، إن المغرب يرفض جملة وتفصيلا الاتهامات الموجهة إليه بشأن قيامه بالتجسس على شخصيات إعلامية وسياسية مغربية وأجنبية، وأن الرباط ترفض وتدين بشدة الحملة الخبيثة التي تقودها مجموعة من المنابر الدولية.

وأوضح وزير الخارجية أن هذه الاتهامات مبنية على تخمينات بحتة، وأنها تخدم أجندات معروفة بعدائها تجاه المغرب، وهي أوساط منزعجة من النجاحات التي تحققها المملكة في السنوات الأخيرة، موضحا بأن الحكومة المغربية رفضت مطلقا هذه الادعاءات، وهو ما عبرت عنه من خلال بلاغين صادرين يومي 19 و21 يوليوز الجاري، واللذان أدانت فيهما هذه الحملة المضللة والخبيثة.

وحول سؤال حول المزاعم باختراق الهاتف الخاص بصاحب الجلالة الملك محمد السادس، اعتبر بوريطة أن هذه الادعاءات لا تحترم الحس السليم، معلنا تحديه لمن يسوق هذه المزاعم أن يأتي بدليل علمي. وأضاف « تحدينا أمنستي قبل أزيد من سنة، عندما ساقت لأول مرة هذه الاتهامات، وتحديدا في يونيو 2020، وإلى حدود اليوم لم تتمكن هذه المنظمة من تقديم أدلة مادية تستجيب للمعايير العلمية العالمية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب