بوريطة: الملك محمد السادس وضع التعبئة والعمل التضامني كشرطين أساسيين للتصدي لكورونا ولرفع التحديات التي تعيشها القارة الإفريقية

بوريطة: الملك محمد السادس وضع التعبئة والعمل التضامني كشرطين أساسيين للتصدي لكورونا ولرفع التحديات التي تعيشها القارة الإفريقية

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

6 فبراير 2021 - 6:42 م

عبّر ـ و م ع

 

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم السبت، إن الملك محمد السادس، وضع التعبئة والعمل التضامني، كشرطين رئيسيين للتصدي لجائحة كوفيد -19 ورفع التحديات التي تعيشها دول القارة الإفريقية.

وأوضح بوريطة، في كلمة بمناسبة الدورة العادية الرابعة والثلاثين لقمة الاتحاد الإفريقي التي تعقد عبر تقنية المناظرة المرئية، أنه منذ بداية الجائحة، تناسلت على نطاق واسع التكهنات المتشائمة والمثيرة للقلق بشأن إفريقيا، مؤكدا أنه “خلافا لكل ذلك تمكنت قارتنا من التغلب بذكاء على أسوأ التكهنات”.

وأضاف أن القارة الإفريقية أبانت عن إصرار وبرهنت عن تناسق في تدبير الجائحة الناجمة عن فيروس كورونا، دون التقليل من الجهود أو إغفال متطلبات الاقلاع.

وتابع أن “المملكة المغربية، تجسيدا لرؤية جلالة الملك، مقتنعة تماما بأنه من أجل تعزيز الصمود الإفريقي في مواجهة الأوبئة ، وتشجيع الاقلاع الاقتصادي، فإن ثلاثة مجالات عمل ذات أهمية قصوى لقارتنا تستحق أن يتم أخذها بعين الاعتبار التام”.

وأبرز أن الامر يتعلق أولا وقبل كل شيء بوضع خطط للإنتعاش الاقتصادي والاستراتيجيات القطاعية المبتكرة لما بعد كوفيد من أجل اقتصاد شامل وتنمية اقتصادية وبشرية مستدامة ، مشيرا في هذا الصدد، إلى أن المغرب على استعداد لتقاسم عناصر خطة الاستجابة التي تم إطلاقها تنفيذا للتعليمات الملكية السامية منذ ظهور الجائحة.

وبعد ذلك، يشير بوريطة، يتعين توفير المساعدة الاجتماعية التي تتضمن الولوج للعلاج والتلقيح لفائدة المواطنين والمهاجرين واللاجئين على حد سواء، مؤكدا أن هذا هو الخيار الذي اتخذه المغرب تحت القيادة المتبصرة لجلالة الملك، حيث يتم تمكين المقيمين الأجانب، خاصة الأفارقة، من الاستفادة من التلقيح والعلاج.

وأبرز أن هذا القرار طبيعي ينسجم مع الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء في المملكة وينبع من ريادة جلالة الملك في مجال الهجرة في القارة ، مذكرا أن المملكة المغربية هي أول دولة إفريقية تقوم بإطلاق حملة تلقيح واسعة النطاق استفاد منها 400 ألف شخص حتى الآن.

وشدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في مستوى ثالث، على أن التكامل الإقليمي بأبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، من خلال تعزيز التعاون جنوب -جنوب والتنمية المشتركة، يتيعن أن يقوم على التكامل والتضامن الفعال، مسجلا أهمية تعزيز دور المجموعات الإقليمية الثمانية باعتبارها رافعات للتكامل القاري في بلورة وتنفيذ الإستراتيجية.

ولفت إلى أن هذه الجائحة أظهرت أكثر من أي وقت مضى أن التعبئة والعمل التضامني من طرف الجميع، هما بمثابة شرطين أساسيين لرفع التحديات المتعددة التي تشهدها القارة، وبلوغ الهدف المنشود “إفريقيا التي نريدها”.

وذكّر في هذا الصدد بأن مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتمثلة في تقديم مساعدة في مجال المنتجات الطبية والوقائية ل 21 دولة افريقية تندرج في هذا الاطار.

ولم يفت الوزير المغربي إبلاغ تهاني صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسكيدي بمناسبة توليه رئاسة الاتحاد الأفريقي ، مجددا دعم جلالة الملك الكامل للسيد تشيسكيدي من أجل النجاح في مهامه على رأس الاتحاد الافريقي خدمة لقضايا قارتنا وذلك في سياق صعب.

كما أعرب عن امتنان المملكة المغربية لرئيس المفوضية موسى فقي وللمفوضة أميرة الفاضل على جهودهما في مجال مكافحة الجائحة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب