بنشماس: “البام” حزب وليس ثكنة عسكرية

رضوان جراف ـ عبّــر

 

أكد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد الحكيم بنشماس أن الحزب تشوبه بعض مظاهر التوثر واختلاف في التقديرات خلال الفترة الأخيرة، نافيا ما تم تداوله عن دخول الحزب في مأزق، وأن في كثير من المغالطات، ومشددا على أن “البام” حزب وليس ثكنة عسكرية يصطف فيها المناضلون وراء الزعيم الأوحد، ” حزب حي يؤسس ويراكم في بناء قيم وقواعد تدبير الاختلافات”.

 

 

وأضاف بنشماس في تصريح له اليوم السبت أنه سيم خلال الاجتماع المشترك والذي استدعي له المكتبين السياسي والفيدرالي للحزب اليوم، سيتنم التداول فيه بكل حرية بين كل القياديات في مختلف القضايا المرتبطة بالوضع الداخلي، مشيرا إلى أن الأساس هو “العمل معا لبلورة مقاربة، وخارطة طريق التي ستقدم لتعاقد جديد معلن عنه ومكشوف للوقوف وللالتفاف عليه.

 

 

 

وأوضح الأمين العام للحزب أن “الحزب كيفما استطاع التصدي بتباث خلال الـ10 سنوات الماضية لمختلف التحديات، ومواجهة الضربات والتي كانت أحيانا مآمرات من أجل إجهاض هذا الحلم، حلم بناء أداة حزبية عصرية ديموقراطية قادرة على مواكبة أجندات المشاريع المطروحة، مثلما استطاع ذلك فهو قادر على الانبعاث من جديد وسيتجاوز الشنآن الواقع خلال الفترة الاخيرة وسيتوحد على خارطة طريق فيها مشروع سيعرض على قيادات الحزب”.

 

 

ووجه بنشماس رسالة لأعضاء الحزب وللرأي العام المهتم “طالما أن الحزب يعبر عن حاجة موضوعية في المجتمع سيستمر سيتغلب على المطبات، وسيتفرغ المهام المطروحة على جدول الأعمال”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق