بعد 110 سنة على وفاته.. السلطات البريطانية تدفن جندي فرنسي

أخبار دولية كتب في 19 مايو، 2024 - 09:45 تابعوا عبر على Aabbir
جندي
جريدة عبّر

قبل أيام، دُفنت رفات جندي فرنسي في بريطانيا بعد 110 أعوام على اختفائه خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918).

وبحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، الجمعة، فقد تم العثور على رفات الجنـدي الفرنسي عام 2019، مؤكدة أنه بعد تحقيقات امتدت لسنوات لتحديد هويته، تم دفن الرفات أخيرا.

وأضافت الصحيفة أن الجنـدي الفرنسي ديفيد جيميل، الذي خدم مع فريق بلاك ووتش، ووري الثرى في المقبرة العسكرية بمنطقة كوينشي، بعد منحه الأوسمة العسكرية الكاملة، بحضور أفراد عائلته.

وأشارت إلى أن الجنـدي جيميل تم تجنيده لأول مرة عام 1895 عندما كان عمره 17 عاما، وخدم 6 سنوات، ثم أعيد تجنيده عام 1914، ليختفي بعد وقت قصير من اندلاع الحرب العالمية الأولى.

وكانت رفاته من بين جثتين عثر عليهما أحد المزارعين عام 2019، لكن ميدالياته والشارات المعدنية المعلقة على ملابسه ساهمت في التعرف عليه خلال تحقيقات امتدت لسنوات. لكن هوية الجندي الثاني لا تزال مجهولة.

واعتقدت السلطات في البداية أن الجثتين تعودان لجنود بريطانيين، لأن منطقة كوينسي كانت بمثابة خط أمامي بريطاني على الحدود الفرنسية في مواجهة الألمان، خلال الفترة من 25 يناير إلى 6 فبراير 1915.

من جهتها، أعربت عائلة «الجميل» عن اعتزازها بدفن أحد أفرادها «الجد الأكبر وابنه» في مقابر عسكرية دفاعاً عن شرف الوطن.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع