بعد هجومها على المغرب..تركيا تعلن عودة العلاقات مع “اسرائيل”

نشر في 22 ديسمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

22 ديسمبر 2020 - 12:00 م

عبّر-متابعة 

 

نقلت وسائل إعلام تركية، عن مستشار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قوله إن أنقرة تعتزم إعادة علاقاتها مع “تل أبيب”، إلى ما كانت عليه في السابق، مشيرا إلى أن بلاده اشترت أسلحة إسرائيلية فيما مضى، وربما يحدث ذلك مستقبلا.

 

ونقلت وسائل إعلام غربية وإسرائيلية عن المستشار التركي مسعود كاسين أن العلاقة بين الطرفين على وشك انفراجة، ويمكن أن تستأنف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في مارس المقبل.

 

وتابع: “إذا رأينا ضوءا أخضر، ستفتح تركيا السفارة مرة أخرى وتعيد سفيرها (إلى إسرائيل)، ربما في مارس. يمكننا استعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة مرة أخرى. لما لا؟”.

 

وأكد كاسين التقارير التي تحدثت عن محادثات بين الطرفين لتعزيز العلاقات الدبلوماسية، يجريها مدير المخابرات التركية هاكان فيدان مع مسؤولين إسرائيليين.

 

وقال مستشار أردوغان للشؤون الخارجية: “إنه إذا خطت إسرائيل خطوة، فإن تركيا يمكن أن تخطو خطوتين”.

 

وشدد على أن إحلال السلام والأمن مهم للغاية بالنسبة إلى تركيا وإسرائيل على حد سواء، مشيرا إلى أنه بلاده لا تريد حادثا آخر مع إسرائيل بعد  حادث مافي مرمرة”.

 

وأقر المسؤول التركي بأن انتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة كان دافعا نحو إصلاح العلاقات مع تل أبيب.

 

وتمتع الرئيس التركي بعلاقة وثيقة مع الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، لكن من المتوقع أن تكون رئاسة بايدن أكثر صعوبة لأنقرة.

 

وقال الخبير في العلاقات التركية الإسرائيلية، سيلين ناسي: “من المتوقع أن تدخل العلاقات التركية الأميركية مرحلة صعبة، على الأقل في المدى القصير، نظرا لحساسية بايدن تجاه قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان”.

 

وتابع: “إذا أخذنا في الحسبان الاتجاه العام في الكونغرس المعادي لتركيا، تأمل الأخيرة أن تتمكن إسرائيل من تحييد هذا الموقف ومساعدة أنقرة على كسب ود واشنطن”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب